الدكتور وليد السويدي: فتح الاستيراد ودعم الصناعة أبرز مطالب مجتمع الأعمال من محافظ البنك المركزي الجديد

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

قال الدكتور وليد السويدي نائب رئيس لجنة الاستشارات الهندسية بجمعية رجال الأعمال المصريين، أن اختيار حسن عبدالله محافظ البنك المركزي المصري الجديد شخصية وقيمة وقامة لا خلاف عليها من أوساط رجال الأعمال والاقتصاديين ويمتلك خبرات مصرفية كبيرة وصاحب فكر ورؤية اقتصادية، كما استطاع عمل استحواذات علي بنوك أخري.

واضاف: « كان الله في عون حسن عبدالله فالمهمة ليست سهلة ولكنه علي قدر المسؤولية في أن نلاحظ في القادم بإذن الله تغيير ملحوظ ومحسوس علي أرض الواقع خاصةً فيما يتعلق بتشجيع الاقتصاد وتسهيل الاستيراد ونمو الصادرات للخروج من هذا المأزق الاقتصادي الذي تواجهه دول العالم».

واكد السويدي، أن مجتمع الأعمال يأمل من المحافظ الجديد، الاهتمام بالسياسات والاليات التي تشجيع المستثمرين وتدارك تبعات قرار وقف الاستيراد والذي افتقدنا ثقة الموردين بالخارج وعوامل جذب رؤوس الأموال لإقامة مشروعات وصناعات جديدة في مصر.

وأوضح، أن قرار وقف العمل بمستندات التحصيل علي أغلب السلع المستوردة لم يكن مدروس خاصةً وأننا في مصر لا تتوافر آلية للتصنيع بشكل متكامل حيث يتم الاعتماد على الخامات ومستلزمات الإنتاج المستوردة.

واكد نائب رئيس لجنة الاستشارات الهندسية بجمعية رجال الأعمال، أن قطاع التشييد والبناء والمقاولات تأثر بشكل قوي بجانب العديد من القطاعات الاقتصادية وخاصة الإنتاجية بقرار البنك المركزي الأخير حيث أن التصنيع المصري لا يستطيع الاعتماد على نفسه بنسبة 100% في الوقت الحالي.

واقترح السويدي، تسهيل جميع العلميات الاستيرادية وتجميد قرار وقف العمل بمستندات التحصيل لمدة عامين مهلة لتشجيع إقامة صناعات الخامات ومستلزمات الإنتاج مثل البتروكيماويات والصناعات التكاملية قبل تطبيقه.

واضاف ، كما نأمل من محافظ البنك المركزي الجديد التركيز علي ملف الصناعة وأن ينظر إليه نظرة قوية من خلال بحث آليات لتشجيع الصناعة واتخاذ سياسات نقدية أكثر تحفيزًا للمستثمرين والصناع مثل القرارات المتعلقة بسعر الدولار وضخ تمويلات لإعادة تشغيل المصانع المتعثرة وأعمال التطوير والتحديث لخطوط الإنتاج.

إقرأ اهم الاخبار والقرارات الاقتصادية في نشرة لوجيستكس نيوز

Advertisements