شريف عبدالمنعم: ننتظر من الحكومة قرارات إيجابية لتحريك الأسواق

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

كتب: محمد الوافي

صناعة الادوات المنزلية تواجه طفرة في الانتاج مع وقف الاستيراد الخارجي

قال شريف عبدالمنعم سكرتير عام شعبة الادوات المنزلية بغرفة القاهرة التجارية وعضو غرفة الصناعات الهندسية أن الكل يترقب نتائج القرارات التي تم اتخاذها خلال الأيام الأخيرة من بينها قرار تعيين محافظ البنك المركزي, كل هذه القرارات يترتب عليها ملفات كثيرة, خاصة وأن الفترة الأخيرة كانت تشهد معاناة في مستلزمات الانتاج من بينها تلك التي صرح بها الرئيس عبدالفتاح السيسي أنه سيفتح لها مستندات, ولكن هناك عقبات كبيرة لدخول مستلزمات الانتاج لصناعة الادوات المنزلية في مصر منها مواد الدهانات, حيث أن أكبر وكيل في مصر خاص بإستيراد مواد الخام للسيراميك, التيفال, الجيرنيت, والزجاج ليس لديه خامات نظرا لموقف الاستيراد, ونحن ننتظر أن يكون هناك قرارات ايجابية خاصة بتوجيه الصناعة ودعمها خلال الأيام المقبلة.


وأضاف عبدالمنعم أن الأواني والخامات الاستانلس غير متوفرة بسبب عدم وجود مرونة في دخول هذه المنتجات, لأن هذه المنتجات لا تصنع في مصر حيث يتم تصنيع الاستانلس الخام في أسبانيا وروسيا وهولاندا.


وأوضح سكرتير عام شعبة الادوات المنزلية أن الجزء الإيجابي في مشاكل الاستيراد انعشة سوق الصناعة في مصر خاصة الادوات المنزلية التي كانت تعاني من المنتجات التركية, ولكن في المقابل كنا نحتاج لوجود مرونة لدخول المواد الخام لصناعة الأواني المنزلية والتي تم ذكرها مسبقا, والشق الأهم هو استيراد الخامات الاستانلستيل التي تدخل في صناعة الأواني الاستانلس والاكسسوارات والمقابض التي تركب للأواني المنزلية وهذا بالنسبة للجانب السلبي, لذلك نحن نأمل في وجود حلول لتوفير المواد الخام خلال الفترة المقبلة, والجزء الخاص بصناعة الزجاج نظرا للفترة الأخيرة والتي كانت قد حصل بها طفرة في صناعة الاركوبايركس في مصر حيث لم يكن هناك سوي مصنع واحد لإنتاجه, اصبح لدينا أكثر من مصنع والتي ساعدت علي حدوث شبه اكتفاء من الأواني الخاصة بالاركوبايركس والزجاج.


وأشار الي أن وقف استيراد الادوات المنزلية من تركيا ساعد المنتج المصري علي الانتعاش حيث كان المنتج التركي يغزو الاسواق المصرية, وذلك ساعد علي ترويج المنتج المصري الي الخارج, فأصبح لدينا اوردرات الي دول كثيرة من التيفال والسيراميك, ولكن لدينا الان أزمة في الدهانات, ونحن ننتظر أن يكون هناك تحول ايجابي في هذا الجانب.


وقال شريف عبدالمنعم أننا كنا نتطلع لأن تكون الطاقة الإنتاجية هذيلة لمصنع الشريف للادوات المنزلية الذي يتم انشاءه في المنيا نتيجة السوق ولكن بعد التغيرات التي حصلت لدينا عروض من تركيا والصين وايطاليا, حيث كان حجم الاستثمارات المقدرة في البداية 15 مليون ولكن الان تم زيادة نسبة الاستثمارات الي حوالي 25 مليون, فمتغير السوق ساعد علي أن يكون لدينا طموح لأن نبدأ بداية كبيرة أكبر مما كنا نتوقع.


وذكر أن المشروع كان قائم علي ثلاث مراحل كان سيتم تطبيقها خلال خمس سنوات, ولكن نتيجة نقص المعروض في السوق سيتم تطبيق الثلاث مراحل خلال السنة الاولي وذلك إذا استمر الوضع الحالي علي ما هو عليه.

Advertisements