آخر الاخبار

رئيس الرقابة المالية يشهد توقيع بروتوكول تعاون بين المركز الإقليمي للتمويل المستدام والجمعية المصرية لخبراء الاستثمار

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

الدكتور محمد فريد – رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية
التعاون يستهدف تعزيز دور المركز بالشراكة مع الجمعية لنشر الوعي بأنشطة الاستدامة وتعميق مستوياتها في القطاع المالي غير المصرفي
اهتمام متزايد من مؤسسات الاستثمار الدولية بضخ أموال في المشروعات التي تراعي الأبعاد الاجتماعية والحوكمة والاستدامة

كتب – أحمد العجمي :

شهد الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية فعاليات توقيع بروتوكول التعاون بين المركز الإقليمي للتمويل المستدام (RCSF) والجمعية المصرية لخبراء الاستثمار(CFA Society Egypt) ، حيث قام بتوقيع البروتوكول كلا من الدكتور أحمد رشدي بصفته مستشار رئيس الهيئة للتنمية المستدامة، المدير التنفيذي للمركز الإقليمي للتمويل المستدام، والسيد أشرف مصطفى كمال مرسى محمد الخطيب بصفته نائب رئيس الجمعية.


يأتي هذا البروتوكول استكمالا لجهود الهيئة في تعزيز انخراط القطاع المالي غير المصرفي في أنشطة الاستدامة وذلك في إطار الرؤية التي تتبناها الهيئة لتعميق مستويات الاستدامة في القطاع المالي غير المصرفي بما يعزز من تنافسية أسواق المال وبما يتناسب مع تزايد اهتمام المؤسسات الاستثمارية عالميا بالاستثمارات التي تدمج بها الاعتبارات البيئية والاجتماعية والمتعلقة بالحوكمة.


من جانبه قال الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية أن المركز الإقليمي للتمويل المستدام يعد ذراع الهيئة لنشر فكر الاستدامة والتمويل المستدام والاستثمار المسئول على الصعيد الإقليمي ومنطقة إفريقيا والشرق الأوسط، مشيراً إلى أن التعاون بين المركز وجمعية خبراء الاستثمار يستهدف تبادل المعارف والخبرات وتنظيم دورات تدريبية وورش عمل لتعريف وتأهيل الكوادر بالشركات المالية غير المصرفية بأنشطة الاستدامة والتمويل المستدام وكيفية الاستفادة منه، خاصة في ظل الاهتمام المتزايد من قبل مؤسسات الاستثمار الدولية بتوجيه استثماراتها الى الكيانات الأكثر التزاما ودمجا للمعايير والممارسات البيئية والمجتمعية والحوكمة.


كما يهدف البروتكول إلى التعاون في مجال تقديم الدعم الفني والتقني اللازم بخصوص الأسواق عند صياغة وكتابة الأجندة الخاصة بالسياسات والاستراتيجيات في مجال التنمية المستدامة والتمويل المستدام، وتصميم وتنفيذ برامج تدريبية مهنية معتمدة في مجال التنمية المستدامة والتمويل المستدام للقطاع المالي غير المصرفي بمصر على أن تضم هذه البرامج الجوانب المختلفة المتعلقة بالتنمية المستدامة والطابع المؤسسي لتبني نهج الاستدامة والأدوات المالية الخضراء وإطار تقديم التقارير الخاصة.(ESG-TCFD)
من جانبه قال أحمد أبو السعد، رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية لخبراء الاستثمار أن الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات أصبحت أمراً مهماً للغاية في عملية صنع القرار الاستثماري عندما يتعلق الأمر بالدول الناشئة مثل مصر التي تولي اهتماماً كبيراً لهذا الملف بعد مؤتمر المناخ COP 27 الذي عُقد في مصر العام الماضي.


مضيفا أنه يتوقع حدوث إقبالاً كبيراً على «شهادة الاستثمار في الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات» بعد التغيير في اللوائح والضوابط التي ألزمت الشركات والبنوك المدرجة في البورصة المصرية بتقديم تقارير حول أداء الحوكمة والاستدامة البيئية والاجتماعية بالإضافة إلى الاهتمام المتزايد للعديد من مالكي ومديري الأصول بالامتثال للممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة.


وصرح أشرف الخطيب، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية ورئيس لجنة الاستثمار المستدام (ESG) والتطوير المهني بالجمعية ” بأنه سيتم التركيز على نقل الخبرات وبناء القدرات للشركات فضلًا عن المساهمة في تنسيق الضوابط والأنظمة المعمول بها للاستثمار المستدام بتيسير تبادل الخبرات العالمية من خلال شبكة أعضاء CFA Institute، ونتطلع لنقل ومشاركة الخبرات الدولية والمحلية لتسريع وتيرة بناء القدرات البشرية والفنية الخاصة بالاستثمار والتمويل المستدام للشركات المدرجة بالبورصة المصرية، وكذلك للبنوك والمؤسسات المالية غير المصرفية، ومديري الاستثمار، وكذلك نشر وتدريب وتدعيم الكوادر المتخصصة بآخر المستجدات العالمية بشأن الاستدامة مما يسهم في جذب استثمارات أجنبية جديدة”.

زر الذهاب إلى الأعلى