“الأتراك المصريين” تتوقع نمو الاستثمارات المشتركة بنحو 30% نهاية 2023

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

بشاى: شركات تركية ترى فرصًا واعدة فى مصر واستثمارات قريبًا

البربرى: تنظيم منتدى اقتصادى مشترك يمثل رسالة طمأنة للمستثمرين

توقعت جمعية رجال الأعمال الأتراك المصريين نمو الاستثمارات المشتركة بين البلدين بنحو 30% بنهاية العام المقبل، بدعم من العودة القوية للعلاقات، ورغبة الشركات على تحقيق التكامل الصناعى فيما بينهم.

قال المهندس متى بشاى، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية، إن المستثمر التركى يرى فى السوق المصرى فرصا واعدة فى جميع المجالات، ومن المتوقع أن تستثمر شركات تركية تعمل فى القطاع الصناعى بالسوق المصرى قريبًا، بالإضافة إلى التواجد القوى للشركات المصرية فى تركيا.

أضاف بشاى لـ “البورصة”، أن الجمعية ناقشت مع وفد من رجال الأعمال الأتراك خطة عملها استعدادًا لتكثيف التعاون التجاري وتحقيق التكامل الصناعى فى جميع المجالات، والعمل وفق استراتيجية وخطة واعدة تحقق مصالح جميع الأطراف.

أوضح أن النشاط التجارى بين مصر وتركيا شهد زيادة ملحوظة خاصة بعد أزمة سلاسل الإمداد والتوريد وارتفاع تكاليف الشحن التى شهدها العالم تأثرا بالأزمة الروسية الأوكرانية.

وبحسب الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، فإن الصادرات المصرية إلى تركيا ارتفعت بنسبة بلغت 178.9%، لتصل إلى حدود 1.4 مليار دولار خلال الربع الأول من العام الحالى 2022 مقابل 537.1 مليون دولار خلال الربع نفسه من العام الماضى.

وأرجع بشاى سبب زيادة الصادرات المصرية للسوق التركية مؤخرا لعدة عوامل، منها قرب المسافة بين البلدين، وثقة المستورد التركى فى السلع والبضائع المصرية.

ويعتبر المنتدى الاقتصادى الذى نظمته السفارة التركية اليوم هو الأول من نوعه منذ 2017.

وقال رجل الأعمال المصري شريف البربري، عضو مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال المصريين، إن اللقاء ضم مستثمرين في قطاعات متعددة، منها الأغذية والنسيج والأثاث والسجاد والمعادن، إضافة إلى قطاع الطاقة.

وأوضح أن المنتدى الاقتصادى الذى نظمته السفارة التركية فى مصر، ساهم فى طمأنة جميع المستثمرين الأتراك، ومن المتوقع أن يسرع وتيرة الاستثمار بين كلا البلدين بعد تباطؤ حركته خلال السنوات الماضية.

وقال المهندس حمادة العجوانى عضو مجلس إدارة الجمعية، إن الأزمات التى تمر بها الأسواق الخارجية وتحديدًا الصين ودول أوروبا ستقود دول منطقة الشرق الأوسط نحو التكامل الصناعي فيما بينهم ومصر وتركيا فى مقدمة الدول.

أضاف أن الجمعية طالبت السفير بتكرار تنظيم المنتدى الاقتصادى لطرح الفرص الاستثمارية المتاحة،ودعوتهم لإقامة مشروعات فى مصر.

Advertisements
Advertisements