شركة “ميدي لاين” للصناعات الطبيه تعلن عن تدشين مصنع جديد بهدف التصدير للخارج     

Advertisements
Advertisements

أعلن أحمد المسلمي، مؤسس ومدير شركة “ميدي لاين” للصناعات الطبية إن الشركة تتوسع في الوقت الحالي، عن افتتاح مصنع جديد للشركة في مدينة العاشر من رمضان، وسيكون امتداداً للمصنع الرئيسي للشركة في التجمع الثالث، مع إضافة ١٢ منتج جديد، من ضمنها منتجات النسيج الغير منسوج والرعاية الصحية، بالإضافة لمنتجات أخرى لم يعلن عنها بعد.

وأضاف المسلمي في تصريحات خاصة لبوابة الاقتصاد، أن المصنع الجديد سيكون الهدف الرئيسي منه تصدير المعدات والمستلزمات الطبية للخارج، على أمل أن يساهم في تنمية الصادرات المصرية للخارج وتوافر العملات الأجنبية، كما أن هناك تفاوض في الوقت الحالي مع شركة كورية للتصنيع في مصر، مؤكدًا أن مصانع الشركة وجميع عمليات الإنتاج تعمل طبقًا لمواصفات الايزو القياسية والمواصفات العالمية، كما أن المصنع حاصل على شهادات جودة مصرية من عدة جهات.

وأوضح المسلمي أن شركة “ميدي لاين” شركة رائدة في مجال صناعة المستلزمات الطبية وبدأت بتأسيس مؤسسة المسلمي الدولية عام ١٩٩٢ ثم تأسيس مصنع ميدي لاين عام 2017 ، وأبرز ما تنتجه الشركة هو الماسك الطبي و الملابس الطبية، ومفارش السرائر الطبية، مستلزمات عيادات الاسنان، مريلة مرضى الأسنان، الكمامات، السواب الطبي بمقاساته.

لكن أبرز ما تنتجه الشركة، وفقًا للمسلمي، هو الشاش الطبي، حيث يتكون من ١٠٠٪ قطن مطابق للمواصفات العالمية الأوربية ، بينما يحتوي غالبية الشاش المتواجد في الأسواق على %40 إلى %60 بوليستر، بالإضافة إلى أن أسلوب التبييض لغالبية أنواع الشاش الطبي في مصر أسلوب غير علمي، فيستخدم النشا في عملية التبييض وهي مادة غذائية خصبة لنمو البكتيريا، وعندما لا يتم التخلص منها بصورة كاملة في مراحل التبيض الأخيرة وبيعه للمستهلك، يتفاعل النشا والمواد الملوثة الأخرى مع جرح المريض ، ويتسبب بمشاكل كبيره للمرضى، يمكن أن تؤدي إلى التهابات تصل الي الإصابة بالغرغرينا بعد فترات زمنية مختلفة حسب كل حالة من استخدام هذا النوع السيء من الشاش.

عقبات افتتاح المصنع الجديد

أوضح المسلمي أنه اشترى الأرض في المنطقة الصناعية بمدينة العاشر من رمضان من الهيئة العامة للتنمية الصناعية، واستلمها بالفعل عام ٢٠١٨، والمصنع الآن تم انشاؤه بالكامل ويتبقى فقط التجهيز الداخلي، لكن تعاني المنطقة كلها واللتي مساحتها 6 مليون متر مربع وكافة المصانع بها من عدم دخول الكهرباء حتى الآن، مؤكدًا أنه تم دفع جميع المستحقات المالية للجهات المختصة والحصول على كافة التصاريح اللازمة، مطالبًا بسرعة التدخل وإنهاء المشكلة، لأن جميع المصانع التي بنيت والتي ستبنى ستكون داعم رئيسي لنهضة مصر.

لقراءة أهم وآخر الأخبار من نشرة لوجستك نيوز


Advertisements