آخر الاخبارأسواق

بنسبة زيادة %20 عن العام الماضي 7 مليارات دولار صادرات مستهدفة لـتصديرى مواد البناء فى 2022

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

يستهدف المجلس التصديرى لمواد البناء، تحقيق صادرات بقيمة 7 مليارات دولار خلال العام الجارى، بنسبة زيادة %20 عن العام الماضى الذى بلغت قيمة صادراته 6.6 مليارات دولار.

قال وليد جمال الدين، رئيس المجلس، إن «تصديرى مواد البناء» يركز على التوسع بالصادرات فى دول إعادة الإعمار والدول الأفريقية لاستغلال نسبة الدعم على الشحن البالغة %80 من خلال برنامج المساندة التصديرية.

وأضاف أن القطاع حقق نموًا فى المعظم القطاعات خلال العام الماضى، وعلى رأسها الحديد والأسمنت بنمو %160، بجانب ارتفاع صادرات النحاس والألومنيوم والرخام والسيراميك.

وأوضح أن المجلس ركّز خلال الثلاث سنوات الماضية على زيادة الصادرات إلى أفريقيا، خاصة إلى السوق الليبي: «حجم التصدير إلى ليبيا شهد تحسنًا ملحوظ خلال العام الأخير مع تحسن الأوضاع الأمنية هناك».

وتوقع استمرار زيادة صادرات المجلس إلى ليبيا خلال العام الجارى مع تحسن الحالة الاقتصادية والسياسية والأمنية، والتى ستساعد على زيادة انتشار المنتج المصرى بشكل أكبر.

وأشار إلى أن المجلس يصدر إلى عدد كبير من الدول بالفعل، ولكن توجد دول مازالت الصادرات إليها محدودة للغاية مقارنة بالفرص المتاحة بها، لذلك يسعى المجلس للتوسع فى حصصه التصديرية إليها».

وقال إن المجلس حدد مجموعة من المقترحات لزيادة الصادرات، من خلال إعداد دراسة شاملة لهذه الدول وكبار المستوردين بها، بالإضافة إلى المنافسين المصدرين لمواد البناء، والبعثات التى سوف ينظمها المجلس إليها خلال العام الجارى.

وأضاف أنه من المقرر أن يعقد المجلس اجتماعًا خلال الفترة المقبلة ليناقش فيه تقييم أداء العام الماضى ونتائجه، فضلا عن وضع نظرة مستقبلية للقطاع وتوقعات العام الجارى 2022.

وذكر أن المجلس تقدم بخطة لوزارة التجارة والصناعة لرفعها للمجموعة الوزارية الخاصة بتنمية الصادرات إلى أفريقيا برئاسة وزارة التخطيط.

أوضح أن خطة المجلس التى قدمها لمضاعفة الصادرات لأفريقيا بحلول 2025، أكدت ضرورة زيادة عدد مكاتب التمثيل التجارى والبعثات الترويجية وخفض أسعار الطاقة.

ولفت إلى أن خطة المجلس تركز على إرسال البعثات الترويجية واستقدام الوفود وبعثات المشترين من دول أفريقيا، وزيادة عدد مكاتب التمثيل التجارى فى أفريقيا، والتى شهدت تقليص أعدادها خلال السنوات الأخيرة، حيث سيكون لها دور كبير فى زيادة الصادرات والتبادل التجارى.

وقال إن المجلس يسعى لإقامة ندوات تعريفية بالمنتج المصرى فى الدول الأفريقية، خاصة أنه مازالت بعض هذه الدول لا تعرف المنتجات المصرية المتوفرة، والتى تستوردها هذه الدول بكميات ضخمة.

وأوضح أن المجلس نجح بالفعل فى التعريف بالمنتج المصرى فى السوق الكينى، من خلال وجود ممثل للمجلس فى كينيا، كما نظم ندوات تعريفية لرجال الأعمال فى نيروبى، حيث كانت خطوة تمهيدية قبل إرسال البعثات التجارية خلال العام الماضي؛ للاستفادة منها بشكل أكبر.

زر الذهاب إلى الأعلى