آخر الاخبارأسواق

جولد بيليون: نقص في معروض خام الذهب يدفع الأسعار لمستويات قياسية

كتب : محمود حاحا _ بوابة الاقتصاد

سجلت أسعار الذهب في مصر مستوى تاريخي جديد وسط عدم الاستقرار في أسواق الذهب في ظل تراجع المعروض في الوقت الذي يتزايد الطلب على الذهب، كما يستمر الدولار في السوق الموازي في تسجيل أسعار تاريخية في ظل ضبابية المشهد حالياً.

افتتح الذهب عياب 21 الأكثر شيوعاً جلسة اليوم الجمعة عند المستوى 3550 جنيه للجرام ليتداول الذهب حالياً عند نفس المستوى وهو أعلى مستوى تاريخي تم تسجيله، و يأتي هذا بعد أن ارتفع سعر الذهب أمس بمقدار 155 جنيه حيث اختتم التداولات عند 3550 جنيه للجرام وكان قد افتتح الجلسة عند 3395 جنيه للجرام، وفق رصد تحليلي من جولد بيليون لتتبع حركة الذهب.

الذهب خلال اليومين الماضيين تراجع في تصحيح سلبي إلى المستوى 3370 جنيه للجرام قبل أن يبدأ موجة ارتفاع جديدة وقوية لتصل به إلى المستوى التاريخي 3550 جنيه للجرام في أقل من يومين لأول مرة في تاريخ تسعير الذهب في مصر.

الارتفاع المستمر في أسعار الذهب المحلي يأتي في ظل عدم الاستقرار في أسواق الذهب مع نقص المعروض من الذهب الخام في ظل امتناع عدد من التجار خلال الأيام الأخيرة في توفير كميات من الذهب إلى السوق.

من جهة أخرى نجد أن الطلب على الذهب يشهد ارتفاع خلال هذه الفترة بسبب السيولة النقدية المتزايدة في الأسواق بسبب استحقاق شهادات الـ 25% إلى جانب ضبابية المشهد الاقتصادي وارتفاع مستويات الأسعار للسلع والخدمات مما يزيد من الطلب على الذهب كملاذ آمن وتحوط ضد التضخم وانخفاض القيمة الشرائية للعملة.

وقال تحليل جولد بيليون إن سعر صرف الدولار في السوق الموازي لعب دور هام ورئيسي في ارتفاع أسعار الذهب بهذا الشكل، فقد ارتفع إلى مستويات تاريخية بسبب شح الدولار وإعلان البنوك عن وقف التعاملات بالبطاقات البنكية خارج مصر، مما زاد من المخاوف في الأسواق.

المشهد يبقى ضبابي بشكل كبير خاصة في ظل عدم وضوح رؤية الحكومة في التعامل مع أزمة النقد الأجنبي التي تتزايد يوم بعد الآخر، هذا بالإضافة إلى التوترات الحالية الناتج عن استمرار الحرب في غزة وانتقال الصراع إلى البحر الأحمر ، في الوقت الذي تشهد في تحويلات المصريين في الخارج تراجع قياسي بسبب الفجوة بين سعر الدولار الرسمي والدولار الموازي.
هذا وقد أعلنت وكالة موديز للتصنيف الائتماني عن تخفيض نظرتها المستقبلية لتنيف السندات الحكومية المصرية إلى سلبية بعد أن كانت مستقرة، بينما أبقت وكالة موديز على تصنيف السندات طويلة الأجل عند Caa1 وهو تصنيف عالي المخاطرة، يعكس الوضع الائتماني الصعب لمصر.
وتابع تحليل جولد بيليون أن هذه العوامل تدفع أسعار الذهب إلى الارتفاع بدون توقف خاصة مع عدم وجود رؤية لحل هذه الأزمات وبالتالي تبقى الأوضاع الحالية دون تغيير كبير لتستمر في زيادة الضغط على أسعار الذهب المحلي.

سوق الذهب العالمي
أما عن أسعار الذهب عالمياً فقد سجلت اليوم الجمعة ارتفاع للجلسة الثانية على التوالي ولكنه في طريقه إلى تسجيل أسوأ انخفاض أسبوعي منذ 6 أسابيع، يأتي هذا في ظل ارتفاع مستويات الدولار وعوائد السندات الأمريكية بعد تراجع توقعات خفض الفائدة الأمريكية من قبل الأسواق بعد تصريحات أعضاء الفيدرالي والبيانات الاقتصادية الأفضل من المتوقع.
سجل الذهب الفوري ارتفاع اليوم بنسبة 0.4% ليسجل اعلى مستوى في جلستين عند 2030 دولار للأونصة بعد أن افتتح جلسة اليوم عند المستوى 2023 دولار للأونصة ليتداول وقت كتابة التقرير عند 2029 دولار للأونصة.
خلال هذا الأسبوع انخفض الذهب بنسبة 1% حتى الآن وكان قد سجل أدنى مستوى منذ 5 أسابيع عند 2001 دولار للأونصة قبل أن يقلص خسائره بداية من جلسة أمس، مستغلا عمليات جني الأرباح على الدولار الأمريكي الذي ارتفاع بشكل كبير هذا الأسبوع.
عدلت الأسواق من توقعاتها تجاه موعد بدء البنك الفيدرالي الأمريكي في خفض أسعار الفائدة، وذلك بعد عدد من تصريحات أعضاء البنك التي أكدت على حاجة البنك الفيدرالي لاستمرار الفائدة عند مستوياتها الحالية لفترة أطول من الوقت لضمان تراجع معدلات التضخم بشكل مستدام.

توقعات أسعار الذهب عالمياً وفي مصر

استكمل سعر الأونصة العالمية الارتفاع خلال تداولات اليوم الجمعة لتجد الدعم من التوترات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط بسبب استمرار العمليات العسكرية ضد جماعة الحوثي، بالإضافة إلى التوترات بين باكستان وإيران، الأمر الذي زاد من الطلب على الذهب كملاذ آمن ليبتعد عن أدنى مستوياته في 5 أسابيع التي سجلها هذا الأسبوع.

ارتفع سعر الأونصة العالمية ليتداول حالياً عند منطقة المقاومة 2030 – 2035 دولار للأونصة، يأتي هذا بعد أن عكس حركته لأعلى من المستوى 2000 دولار للأونصة والذي كان في حالة كسره سيدفع الذهب إلى موجهة هبوط على المدى القصير.
اختراق المقاومة الحالية يدفع الذهب إلى المستوى 2050 دولار ثم 2065 دولار، وتبقى المستهدفات الرئيسية مع استمرار صعود الذهب عند 2080 ثم 2100 دولار للأونصة.

أما عن السعر المحلي:

يستمر سعر الذهب بمصر في تسجيل مستويات تاريخية جديدة في ظل الارتفاع المستمر لسعر صرف الدولار في السوق الموازي بالإضافة إلى تخفيض النظرة المستقبلية للسندات المصرية إلى سلبية من قبل وكالة موديز للتصنيف الائتماني الأمر الذي يزيد من ضبابية المشهد ويزيد من الطلب على الذهب كملاذ آمن.
يتداول سعر الذهب المحلي عيار 21 عند أعلى مستوى تاريخي سجله عند 3550 جنيه للجرام في ظل استمرار زخم الصعود للسعر وذلك بعد تصحيح سلبي أوصل بالسعر إلى 3370 جنيه للجرام ليرتد السعر من هذه المنطقة في موجة صعود قوية وصولاً إلى المستوى التاريخي الجديد.

قد تشهد أسعار الذهب تراجعات محدودة كتصحيح سلبي من المستويات الحالية قبل أن يعاود الصعود ويصل إلى المستهدف 3600 جنيه للجرام، حيث يستمر الاتجاه الصاعد في السيطرة على أداء الذهب خلال هذه الفترة دون ظهور علامات على التراجع حالياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى