عاجل ..السقطى ردا على جلسة التضخم بالحوار الوطنى : تنظيم أموال الزكاة ل 5 تريليون جنيه ودائع بنكية ليس شحاتة على الفقراء

Advertisements
Advertisements

عاجل


كتب فتحى السايح
لا يوجد أداة سحرية لخفض أسعار السلع بشكل فورى ولابد من التحول الى دولة منتجة .

نستورد معظم مستلزمات انتاجنا من الخارج و خفض الاسعار مرتبط بانخفاض التضخم العالمى

أكد علاء السقطى رئيس اتحاد مستثمرى المشروعات الصغيرة والمتوسطة أن العلاج الرئيسى لارتفاع الأسعار فى مصر هو التحول الى دولة منتجة بدلا من أن نكون دولة مستهلكة ولابد من الاعتراف بأن أغلب الخامات والمنتجات ومستلزمات الانتاج تأتى لنا من الخارج وكلما حدث فى انخفاض فى سعر العملة المحلية وزيادة فى معدلات التضخم العالمية سترتفع الأسعار فى السوق المصرى الى مستويات قياسية .

جاء ذلك فى جلسة اليوم من الحوار الوطنى عن التضخم وغلاء الأسعار وأضاف السقطى أنه مقدر انفعال الأستاذ ضياء رشوان المنسق العام للحوار الوطنى أثناء الجلسة وتصريحاته بأنه لم يجد حلا واحد لأزمة ارتفاع الأسعار يرفعه للقيادة السياسية
وأكد السقطى فى بيان له بعد الجلسة أنه ليس هناك أداة سحرية لخفض الأسعار بشكل فورى فى أى دولة فى العالم – كما كان يتوقع رشوان من مخرجات جلسة اليوم – لأن أسعار المنتجات فى الأسواق ماهى الا محصلة منظومة اقتصادية كاملة ولكى تستطيع تغييرها لابد أن تبدأ بتغيير بداية المنظومة الصناعية والتجارية للسلعة لخفض تكلفة الانتاج وزيادة المعروض منها .
وقال أن حلول خفض أسعار السلع هى حلول معروفة اقتصاديا فى العالم كله من دعم للصناعة والانتاج والتصدير وغيرها ولكنها لا تؤتى ثمارها إلا بعد فترة زمنية تتراوح ما بين 3 أشهر وعامين أما الحديث عن حلول فورية لن يخرج عن اقتراحات تتطالب بتدخل الدولة بشكل مباشر فى دعم السلع الأساسية وهو إجراء يتناقض تماما مع سياسات الاصلاح الاقتصادى التى تتم خلال العشر سنوات الماضية ويزيد من أعباء الدولة الاقتصادية ويزيد من ديونها .
وأضاف السقطى أن اقتراحه بتنظيم أموال الزكاة لودائع تقدر ب5 تريليون جنيه للمواطنين فى البنوك والربط بين الجمعيات الأهلية فى مجتمعات الأغنياء والجمعيات المماثلة فى النجوع والكفور فى المحافظات ليس ” شحاتة “على المواطن ولكنه محاولة سريعة لتخفيف الأعباء على الفئات الفقيرة فى المجتمع باستغلال مبادرات مجتمعية تنموية تستطيع تقديم بدائل للمواطنين حتى تتمكن الحكومة من دفع عجلة الانتاج بشكل اكبر وزيادة موارد النقد الاجنبى لخفض سعر الدولار مقابل الجنيه .

وأوصى السقطى بدراسة عدة حلول تتلخص فى :

  • توفير منافذ بيع قريبة من أماكن الانتاج لتقليل تكلفة الشحن بالإضافة إلى توفير تكلفة التعبئة والتغليف للمنتجات .
  • توفير أماكن عرض المنتجات الأساسية للمصانع والموزعين فى المدن بايجارات منخفضة .
  • العمل على إعطاء أولوية لاستيراد للسلع الغذائية الأساسية فى حياة المواطنين ومساعدة المصنعين من خلال تخفيف الاعباء المطلوبة منهم فى عملية الاستيراد .
  • خفض الدولار الجمركي المستخدم فى استيراد مستلزمات الانتاج الصناعية .
  • إعطاء حوافز فورية مؤثرة للصناعات والزراعات الأساسية لخفض تكلفة الانتاج على المصنعين لزيادة الانتاج .
  • إعفاء الصناعات الأساسية من بعض الرسوم المفروضة مثل رسوم استخدام الطرق وغيرها .
  • أحكام الرقابة على الأسواق .. وإلزام المصنعين بوضع الاسعار الاسترشادية على المنتجات .
  • دعم عمليات التصنيع والزراعات الصغير ة الموجهة للافراد والشباب والنساء وتسويق منتجاتهم فى الخارج لإدخالهم فى منظومة الانتاج بهدف زيادة الناتج المحلى الإجمالي .
  • الاهتمام بوجود أحدث تكنولوجيا إعادة للتدوير لمنتجات كثيرة مستوردة ومحاولة الاستفادة منها مرة أخرى في حالة اذا كانت تكلفة التصنيع لهذه المنتجات كبيرة.
IMG 20230905 WA0119
Advertisements