آخر الاخباراتصالات و تكنولوجيا

إطلاق أول منصة إلكترونية لتصدير العقار المصري للخارج من أمريكا

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

ماهر بدر

طارق جعرور: المنصة الإلكترونية تستهدف كافة الأسواق العربية ومصر الاختيار الأول
السوق العقاري المصري الأفضل عالميا في الوقت الحالي بعد تحرير سعر الصرف
لدينا قاعدة عملاء في مختلف الدول الأجنبية والولايات المتحدة هي مركز إطلاق المنصة الإلكترونية
الفترة المقبلة ستشهد تنسيق كبير على مستوى الحكومة المصرية والقطاع الخاص لنجاح المنظومة

أعلنت شركة عقاري نت عن إطلاق أول منصة إلكترونية لتصدير العقار المصري للخارج ، باستثمارات كبرى تخطت 100 مليون جنيه.

من جانبه قال طارق جعرور، رئيس شركة عقاري نت، أنه تم اختيار الولايات المتحدة الأمريكية ، لتكون مقر إطلاق المنصة الإلكترونية الأولى لتصدير العقار المصري ، لأسباب عدة، في مقدمتها القوة الشرائية الكبرى داخل أمريكا و الراغبة في الاستثمار داخل مصر وشراء عقار، وغياب المعارض العقارية المصرية التي توضح لهم مزايا العقار المصري، ، فضلا عن الدور الكبير الذي تلعبه أمريكا في حال نجاح تلك المنظومة وقدرتها على تسويق العقار المصري لمختلف دول العالم ، باعتبار أن الجالية المصرية في الولايات المتحدة هي الأكبر على مستوى العالم في الوقت الحالي .

أضاف طارق جعرور، أن المنصة الإلكترونية تم إطلاقها تحت مسمي Akarynet، وتستهدف عرض مزايا العقار المصري، وتتيح للشركات العقارية المصرية عرض والاعلان عن كافة مشروعاتها العقارية داخل مصر، كما أن المنصة تتيح للشركات العقارية التواصل مباشرة مع العملاء والحجز الإلكتروني من خلال المنصة.

أوضح رئيس شركة عقاري نت ، أن شركة عقاري نت هي شركة تكنولوجية تهدف لإدارة وتسويق العقار المصري للخارج من خلال تكنولوجيا متطورة وحديثة، لافتا إلي أن المنصة تراقب بصورة جيدة ومستمرة كافة الإعلانات الخاصة بالشركات العقارية علي الموقع الإلكتروني ، لافتا الي انه يتم التأكد توافر كافة الشروط علي الشركة قبل عرض اعلانها علي المنصة والمتمثلة في مدي التزام الشركة تجاه عملائها في المشروعات السابقة، وكذلك القوة المالية للشركة، وعدم وجود اي مشاكل علي الشركة ، وذلك لتجنب حدوث اي عمليات نصب او استغلال للمنصة الالكترونية من قبل بعض الشركات وهو ما يعود بالسلب علي العقار المصري .

أشار الي ان الفترة المقبلة ستشهد تنسيقا على مستوى كبير بين الحكومة المصرية وشركة عقاري نت وكذلك الشركات العقارية المصرية، بحيث يكون هناك صورة متفق عليها لنجاح منظومة تصدير العقار المصري للخارج ، موضحا ان المنصة الإلكترونية بمثابة معرض دائم للعقار المصري للخارج.

d46d24f4 15b1 4ba5 96f5 811ef4454844
d46d24f4 15b1 4ba5 96f5 811ef4454844

أشار إلي أن أبرز ما يميز منصة ” www.akarynet.com” التكنولوجيا الفائقة والمتطورة التى تتمتع بها المنصة، بحيث تكون بمثابة آداة تسويقية للعقاري المصري، وفي نفس الوقت أداة رقابية على الشركات التي تعرض إعلاناتها داخل المنصة، فبمجرد حدوث تعامل علي العقار من خلال المنصة يتم اخطار الشركة او العميل بحيث يقوم برفع الاعلان من تلقاء نفسه او يتم رفع الاعلان من خلال المنصة، فضلا عن الفريق الكبير الذي تم اختياره للعمل المنصة الإلكترونية وقدرته على التسويق الجيد للعقار المصري ومن المقرر ان تكون المنصة الأكبر عالميا لتصدير العقار المصري.

أكد أن المنصة الإلكترونية” عقاري نت “Akarynet هدفها تسويق العقار في مختلف الدول العربية ، ولكن تم اختيار مصر لتكون الدولة الأولى لعدة أسباب منها مزايا العقار المصري يعتبر الارخص عالميا في الوقت الحالي بعد تعديل سعر الصرف، فضلا عن مزايا أخري، ومن المقرر أن تكون السعودية الدولة الثانية بعد مصر .

أوضح أن العقار المصرى أصبح العقار الأرخص عالميا وخاصة بعد تحرير سعر الصرف فى الفترة الأخيرة، فضلا عن المزايا الأخرى التى يتمتع بها العقار فى السوق المصرى، من بينها التنوع فى المساحات والمشروعات، فضلا عن الأكواد الجديدة التى دخلت السوق المصرى من أبراج ونظام مجتمعات عمرانية متكاملة، ونظام الكمبوند وخلافه، بالإضافة إلى الطلب الحقيقي على العقار داخل السوق المصرى بالمقارنة الأسواق العالمية الأخرى.

أوضح أن تصدير العقار، من أهم التجارات العالمية، وتجاوز حجم الـ 2 تريليون دولار سنويا، فيما لا تتجاوز نسبة مصر من تلك التجارة عن 2.5%، مشيرا إلى ان مصر أصبح لديها منتجات عقارية متنوعة ما بين الإدارى والتجارى والطبى والسكنى وشقق فندقية، وهو ما يلبى احتياجات المواطن والمستثمر العربى والأجنبى.

أكد أنَّ هذه المرحلة هي الأنسب لـ تصدير العقار المصري للخارج في ظل الطفرة العقارية الكبيرة التي تشهدها السوق المصرية وتحديدا في مجال القطاع العقاري .

أكد أنَّ هناك عدد من العوامل ترجح نجاح منظومة التصدير العقاري المصري للخارج، أبرزها رخص أسعار الوحدات العقارية في مصر مقارنة بالعديد من الدول، لافتاً إلى عدم وجود دراسات جيدة لرصد احتياجات العميل الاجنبي المستهدف جذبه والتى تختلف من جنسية لأخرى، ما يحتاج إلى إدارة بحث متخصصة لفحص ورصد احتياجات المستثمر الأجنبي.

زر الذهاب إلى الأعلى