باسل السيسي: ما يتردد عن أداء العمرة بـ4400 جنيه مجرد إعلان تسويقي.. المبلغ خاص بسعر التأشيرة

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

100 ألف مصرى يؤدون عمرة المولد النبوى هذا العام والأسعار تبدأ من 25 ألف جنيه
قال باسل السيسي، نائب رئيس غرفة شركات السياحة السابق، إن ما يتردد عن أداء تكلفة العمرة بـ4400 جنيه، «مجرد إعلان تسويقى للمملكة العربية السعودية»، مضيفا أن هذا المبلغ قد يكون خاص بتكلفة سعر التأشيرة فقط.
وسادت حالة من الجدل الشديد في أوساط شركات السياحة والشارع المصرى حول المنشورات التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا، ونسبها البعض لوزارة الحج السعودية متزامنة مع زيارة وزير الحج السعودى توفيق بن فوزان الربيعة للقاهرة، بشأن تحديد تكلفة الإقامة وتأشيرة العمرة بـ4400 جنيه؛ ما أثار غموضا شديدا وتساؤلات من قبل المواطنين الراغبين في تأدية مناسك عمرة المولد النبوي حول مدى صحة هذه الأنباء التي ترددت بقوة على وسائل التواصل الاجتماع وبعض المواقع الإلكترونية.


وأضاف السيسي، في تصريحات لـ«الشروق»، أن شركات السياحة تثمن هذا التوجه الخاص بتخفيض نفقات رحلات العمرة من جانب المملكة العربية السعودية، حال صدور قرار رسمى بذلك، ولكن هناك تكاليف ثابتة لرحلات العمرة لا يستطيع أحد إنكارها سواء فى السعودية أو مصر، أهمها أن شركات السياحة المصرية تسدد 753 ريالا سعوديا عن كل معتمر للحصول على التأشيرة من خلال نظام سيستم إلكترونى خاص بوزارة الحج السعودية، والتى تعادل 4500 جنيه، كما نسدد لكيانات سعودية 200 ريال عن كل معتمر مقابل الخدمات الأرضية، ومثلها قيمة الانتقال بشكل جماعي وليس فردى لكل معتمر ما بين مدن المملكة والمطارات السعودية.
وتابع أن الحد الأدنى للإقامة لأى معتمر في البرامج الاقتصادية للفرد فى غرفة رباعية كـ«باكديج» 280 ريالا لتتراوح التكلفة السعودية ما بين 9 و10 آلاف جنيه للمعتمر الواحد، موضحا أنه بالنسبة لما يدفع المعتمر داخل مصر فهناك تكاليف متعددة تتمثل فى تذكرة الطيران بسعر يتراوح بين 6 و7 آلاف جنيه بالإضافة لـ3200 جنيه رسوما تسدد لوزارة السياحة والآثار عن كل معتمر، بالإضافة إلى 1000 جنيه ضريبة ومثلها تكلفة إشراف الرحلة ورسوم أخرى لتتراوح التكلفة الإجمالية لرحلات العمرة التى تعرضها شركات السياحة المصرية ما بين 22 و23 ألف جنيه، علاوة على أرباح الشركة ليصل سعر الرحلة فى الواقع الفعلى إلى 25 ألف جنيه، كما تروج حاليا الشركات لرحلات عمرة المولد النبوي الشريف.
وتابع السيسى أنه وفقا لحجوزات برامج العمرة حاليا فإن أعداد المواطنين المصريين الذين سيؤدون عمرة المولد النبوى هذا العام سيتخطى 100 ألف مواطن، لافتا إلى أن موسم عمرة المولد النبوى يشمل السفر خلال شهرى أكتوبر الجارى ونوفمبر المقبل.
وأضاف أن أكثر من 75 ألف مواطن مصرى سيسافرون لأداء موسم العمرة خلال شهر أكتوبر الجارى، موضحا أن وزارة السياحة والآثار خصصت 40 تأشيرة عمرة لكل شركة منظمة للعمرة وعددها نحو 1925 شركة خلال الشهر الجارى.
وأوضح أن أعداد المواطنين المسافرين لأداء العمرة سيبدأ بالانخفاض بداية من النصف الثانى من الشهر المقبل وحتى منتصف شهر يناير 2023ـ على أن تبدأ في الارتفاع مجددا خلال أجازات منتصف العام الدراسى وحتى نهاية شهر رمضان المقبل.
وأوضح باسل أن تخصيص وزارة السياحة والآثار 40 تأشيرة عمرة فقط لكل شركة سياحة خلال شهر أكتوبر، إضافة إلى ارتفاع أسعار صرف الريال السعودى مؤخرا تسببا فى زيادة أسعار برامج عمرة المولد النبوى بداية من رحلات الأسبوع المقبل، لافتا إلى أن متوسط أسعار برامج العمرة “الاقتصادية” حاليا يتراوح بين 25 و27 ألف جنيه، و«بعض شركات السياحة نظمت برامج عمرة شعبية بـ20 ألف جنيه».
وأشار نائب رئيس غرفة شركات السياحة السابق إلى أن كافة رحلات العمرة تسير بشكل منتظم وفي مواعيدها المحددة عبر البوابة المصرية الإلكترونية للعمرة، لافتا إلى أنه لا توجد أية مشكلات فى تنظيم الرحلات ومن المتوقع أن تسير كافة رحلات الموسم وفق ما هو مخطط له.
وأشار إلي أن غرفة شركات السياحة سلمت كل شركة منظمة لبرامج العمرة قبل انطلاق رحلتها ساعة ذكية لكل معتمر، شريطة حصوله على باركود البوابة المصرية للعمرة، وذلك وللمرة الأولى في موسم العمرة، لافتا إلى أن الساعة الذكية التي ستكون بحوزة المعتمر تتضمن كافة تفاصيل برنامج الرحلة فضلا عن الحالة الصحية للمعتمر، مع وجود خط اتصال مباشر مع الوكيل السعودي في حال حدوث أي أزمة للمعتمر خلال تواجده بالسعودية.
من جانبها أكد مصدر، رفض ذكر اسمه، لـ”الشروق”، أن الحديث عن أداء العمرة بـ4400 جنيه، شائعات تهدف لضرب شركات السياحة وتعرضها لخسائر فادحة، قائلا «أتحدى أن يصدر أى مسئول سواء سعودى أو مصرى تصريحات حول تنفيذ رحلة العمرة بهذا الثمن، وأن يتم الدفع بالمصرى وليس بالريال السعودى».
في سياق متصل، أشادت شركات السياحة المصرية المنظمة لرحلات السياحة الدينية “الحج والعمرة” بما تم الاتفاق عليه بين أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، وتوفيق بن فوزان الربيعة وزير الحج والعمرة بالمملكة العربية السعودية، خلال زيارته الأخيرة لمصر، بخصوص تشكيل لجنة مصرية سعودية عليا لسرعة اتخاذ القرارات والتنسيق الدائم فى حل مشاكل الحج والعمرة، ورصد كافة المخالفات من شركات السياحة والوكلاء السعوديين “مقدمي الخدمة بالأراضي السعودية” ومعاقبة المتسبب فى أى مخالفة.
يشار الى أن موسم العمرة لهذا العام انطلق نهاية الأسبوع الماضى، رغم عدم إصدار وزارة السياحة والآثار الخطة التشغيلية لموسم العمرة لهذا العام حتى الآن، فيما خصصت الوزارة لكل شركة منظمة لرحلات العمرة لهذا العام 40 تأشيرة عمرة كحد أقصي، يتم تنظيمها خلال شهر أكتوبر الجاري؛ لحين صدور آلية تشغيل الموسم الحالي.

Advertisements