البورصة المصرية تواصل الصعود منتصف التعاملات بدفع مشتريات محلية

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

واصلت مؤشرات البورصة المصرية حالة الصعود الممتدة منذ الصباح وحتى منتصف تعاملات جلسة الثلاثاء، وسط اتجاه شرائي للمصريين حتى الساعة 11:50.

وصعد المؤشر الرئيسي في البورصة المصرية “EGX30” بنسبة 1.68% عند 9848 نقطة، بينما صعد“EGX70” للأسهم المتوسطة بنحو 1.38% ليسجل 2223 نقطة، كما صعد المؤشر الأوسع نطاقًا ”EGX100” بحوالى 1.36% عند مستوي 3158 نقطة، حتى الساعة 11:50


وبلغت قيم التداول على الأسهم فقط حوالي 402 مليون جنيه تقريبًا، واتجه المصريون للشراء، والعرب والأجانب للبيع، وفقًا لإجمالي التداول على شاشة البورصة.

وأغلقت البورصة المصرية جلسة الإثنين على هبوط متأرجح لمؤشراتها، وسط اتجاه بيعى للعرب والأجانب، وحجم تداولات 915 مليون جنيه على الأسهم.

وتوقع خبراء في سوق المال أن تسجل البورصة المصرية أداء عرضيًّا مائلًا للهبوط، الأسبوع الحالى، فى ظل استمرار تأثرها بالأوضاع السلبية للأسواق العالمية، وغياب المحفزات والأخبار الجوهرية الداعمة.

خبراء: البورصة المصرية مرشحة لحركة عرضية هابطة خلال الأسبوع الحالي
البورصة
البورصة المصرية
وقال عامر عبد القادر، رئيس قطاع السمسرة للتطوير بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية، إن السوق المحلية تعانى غياب المحفزات والأخبار الداعمة، متابعًا أن الصعود الانتقائي يهيمن على قطاع البتروكيماويات.

ولفت إلى وجود بعض العوامل الإيجابية التى ظهرت مؤخرًا، ومنها تراجع مبيعات الأجانب فى سبتمبر الماضى، فضلًا عن الحركة الشرائية القوية من المؤسسات المحلية.

ورجح أن يتحرك “EGX30” فى نطاق عرضى مائل للهبوط بين 9500 و10000 نقطة على المدى القصير، متابعًا: أن المزيد من التراجع لسهم البنك التجارى الدولى سيؤدى إلى ضغوط إضافية على المؤشر.

وكان سهم البنك التجارى الدولى قد تراجع، الأسبوع الماضى، بواقع 4.08%، مغلقًا عند 25.130 جنيه.

وأكد عبد القادر أن “السبعيني” يشهد حركة إيجابية قوية في الفترة الراهنة، مع نشاط أسهمه.

وأوصى بالشراء على مجموعة من الأسهم شملت “المصرية للاتصالات” عند 16.70 جنيه، و”أبوقير للأسمدة” 24 جنيهًا، و”الإسكندرية للزيوت المعدنية” (أموك) 4 جنيهات، و”سيدى كرير للبتروكيماويات” 7.10 جنيه.

Advertisements

وقال ريمون نبيل، خبير أسواق المال، إن السوق تعانى غياب الأخبار الإيجابية الداعمة، والجاذبة لسيولة جديدة، مما يؤدى إلى تحركات عرضية فى نطاق 9600، لافتًا إلى أن الاستقرار أعلى هذا المستوى قد يؤدى إلى الوصول إلى 10000 نقطة.

ويرى أن مشكلة عدم استقرار سعر الدولار أحد الأسباب التى تحُول دون عودة المستثمرين الأجانب للسوق حاليًّا.

ولفت إلى أن “السبعينى” يشهد حراكًا قويًّا مؤخرًا مع نشاط عمليات المضاربة على بعض أسهمه، وهو ما ظهر بوضوح فى تعاملات الأسبوع الماضي.

Advertisements