البورصة المصرية تغلق جلسة الثلاثاء على أداء متباين بحجم تداولات 1.4 مليار جنيه

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

أغلقت البورصة المصرية تعاملات جلسة الثلاثاء، على أداء متباين لمؤشراتها، وسط اتجاه بيعي للأجانب، بحجم تداولات 1.4 مليار جنيه على الأسهم.


وهبط المؤشر الرئيسي في البورصة “EGX30” بنسبة 0.35% عند 10397 نقطة، بينما صعد “EGX70” للأسهم المتوسطة بنحو 0.55%، ليسجل 2302 نقطة، كما صعد المؤشر الأوسع نطاقًا ”EGX100” بحوالى 0.29% مسجلًا 3289 نقطة.

أسباير كابيتال القابضة للاستثمارات المالية
وبلغت قيم التداول على الأسهم فقط حوالي 1.4 مليار جنيه تقريبًا، واتجه المصريون والعرب للشراء، بينما اتجه الأجانب للبيع، وفقًا لإجمالي التداول على شاشة البورصة.

وتأرجح أداء معظم الأسهم المتداولة بين اللونين الأخضر والأحمر، إذ صعد 53 سهمًا من إجمالي 195 متداولة، بينما هبط 75، وبقي 67 دون تغيير.

وأغلقت البورصة المصرية جلسة الإثنين، على صعود طفيف متأرجح لمؤشراتها، وسط اتجاه شرائي للمصريين، بحجم تداولات 1.6 مليار جنيه على الأسهم، كما أغلقت جلسة الأحد، على صعود مماثل بحجم تداولات 1.18 مليار جنيه.

ويتوقع خبراء تحليل مالى أن تستهدف البورصة اختراق مسنويات تتراوح من 10750 و10800 نقطة على المدى المتوسط؛ بدعم ارتفاع معدلات السيولة بالسوق، نتيجة القرارات الداعمة للاقتصاد التي تم اتخاذها مؤخرًا.

خبراء: البورصة المصرية تستعد لاختراق مستويات 10800 نقطة خلال الأسبوع
جريدة المال
البورصة المصرية
وقالت رانيا يعقوب، رئيس مجلس إدارة شركة ثري واي لتداول الأوراق المالية، إن الإجراءات الأخيرة التي تم اتخاذها بتوفير التمويلات للمستوردين، وحلّ أزمة البضائع الواردة المتراكمة بالجمارك أثّرت إيجابًا على المستثمرين، ويتوقع معها انفراجة في الأسواق وأثر إيجابي على نتائج الشركات.

وتابعت: يتوقع أيضًا اتجاه المستثمرين لضخّ مزيد من السيولة بالسوق حال بدء برنامج الطروحات الحكومية، والتوسع فيه.

وترى “يعقوب” أن السوق تستهدف 10750 نقطة على المدى المتوسط، لافتة إلى أن أسهم المضاربات هي المستحوذة على الجزء الأكبر من السيولة، بينما ما زالت المؤسسات، والمستثمرون الأجانب في انتظار استقرار سعر الجنيه، لضخ سيولة بالسوق.

وقال عامر عبد القادر، رئيس قطاع السمسرة للتطوير بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية، إن الفترة القصيرة المقبلة ستشهد حالة من الترقب لنتيجة اجتماع “الفيدرالي الأمريكي”، ويليه اجتماع البنك المركزي المصري، وما سيترتب عليهما.

وأضاف عبد القادر أن الأسبوع الحالي سيشهد صعودًا انتقائيًّا لبعض الأسهم، وتحسنًا بالسوق بشكل عام، متوقعًا اتجاه المؤشر الثلاثيني صوب 10400 نقطة، مع حركة ضيقة لسهم البنك التجاري الدولي بين 38.20 و39.80 جنيه.

Advertisements

وقال عادل عبد الفتاح، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية العربية “ثمار” لتداول الأوراق المالية، إن السوق شهدت، الفترة الأخيرة، زيادة في حجم التداولات، وعودة لبعض المحافظ الأجنبية،. لافتًا إلى أن السوق ستهيمن عليها حالة من الترقب، الفترة المقبلة، لما سيسفر عنه اجتماع “الفيدرالي الأمريكي”.

وأكد أن السوق تسير بشكل إيجابي، متوقعًا الوصول لمستوى 10400 نقطة الأسبوع المقبل، واختراق مستويات 10800 نقطة على المدى المتوسط؛ بشرط عدم حدوث أي هزات بالأسواق العالمية.

Advertisements