الأدوات الصحية تستهدف رفع صادراتها الي 250 مليون دولارًا سنويًا

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

أحمد حافظ: ادراج قطاع الأدوات الصحية في برنامج المساندة التصديرية يرفع تنافسية المنتج المصري

أكد أحمد حافظ عضو مجلس إدارة غرفة صناعات مواد البناء بإتحاد الصناعات، رئيس شعبة الأدوات الصحية بالغرفة، أن صناعة الأدوات الصحية من القطاعات الواعدة تصديريًا ومن الصناعات الوطنية التي تدعم توجه الدولة نحو زيادة الصادرات.
وقال حافظ، خلال الاجتماع الأول للشعبة، إن إجمالي صادرات القطاع بلغت اكثر من 150 مليون دولارًا وتستهدف الشعبة الوصول بها إلي 250 مليون دولار.
وأشار إلي انتظار مصانع الأدوات الصحية قرار اعتماد مجلس إدارة صندوق دعم الصادرات بإدراج الأدوات الصحية في برنامج المساندة التصديرية.

وأشار إلي أن المجلس التصديري لمواد البناء اعد ورقة عمل ودراسة تضمنت الاثر الايجابي علي قطاع الادوات الصحية والتصدير بضم القطاع إلي برنامج المساندة التصديرية .

وقال ان الغرفة بالتعاون والتنسيق مع المجلس التصديري تعقد العديد من النقاشات واللقاء المشتركة للتعاون حتي يتم ادراج القطاع ضمن برنامج المساندة التصديرية ومساعدة الشركات في التوافق مع اشتراطات البرنامج

وأكد أن المساندة التصديرية للادوات الصحية في صالح الصناعة الوطنية ومن شأنها رفع تنافسية المنتج المصري في اسواق التصدير وزيادة فرص نمو الصادرات وزيادة حصيلة الدولة من العملة الصعبة وازدهار الصناعة وبالتالي توفير الألاف من فرص العمل للشباب.

وتوقع رئيس شعبة الأدوات الصحية، بأن تحقق صناعة الأدوات الصحية وفقا للدراسة زيادة في الصادرات بنسبة 25% في العام الأول من المساندة التصديرية، ثم نسبة 20% ويليها في العام الثالث زيادة بنسبة 20%.

وطالب أعضاء شعبة الأدوات الصحية بغرفة مواد البناء، بإعادة النظر في القائمة المعفاة من مستندات التحصيل وإدراج كافة الخامات ومستلزمات وقطع الغيار بالكامل من الاعتمادات المستندية حتي يشكل اضافه قوية ودعما فوريا للصناعة الوطنية وبالتالي المساهمة بفاعلية في توجه الدولة نحو تعميق الصناعة الوطنية وزيادة الصادرات.

إقرأ اهم الاخبار والقرارات الاقتصادية في نشرة لوجيستكس نيوز

Advertisements