رئيس الوزراء: مصر تضع توطين صناعة السيارات على قمة أولوياتها

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

مدبولى يستعرض مع مسئولى “ستيلانتس” العالمية دراسات توسع الأنشطة الصناعية للشركة فى مصر
عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعا مع مسئولى شركة “ستيلانتس” العالمية المتخصصة فى تصنيع السيارات؛ لاستعراض الدراسات الخاصة بتوسع الأنشطة الصناعية للشركة فى مصر خلال المرحلة المقبلة.

واستهل رئيس الوزراء الاجتماع بالإعراب عن ترحيبه الشديد بمسؤولى شركة “ستيلانتس” العالمية، قائلا: سعيد للقائى بكم هنا فى مدينة العلمين الجديدة، وهى فرصة مناسبة لكى تروا عن قرب حجم التطور الكبير الذى استطاعت الحكومة المصرية إنجازه خلال فترة قياسية تقل عن 5 سنوات، وهى فرصة جيدة أيضا لكى تحكموا بأنفسكم على مدى سرعة إنجاز المشروعات فى مصر.

وأوضح مدبولى أن المدينة شهدت تنفيذ عدد كبير من مشروعات تطوير البنية التحتية فى وقت قياسى؛ فى خطوة استهدفت إعداد مدينة العلمين الجديدة لأن تكون مركزا صناعيا وتجاريا، حيث تم التخطيط والبدء بالفعل فى إنشاء المنطقة الصناعية بالعلمين الجديدة، كما أن المدينة ستكون منطقة لوجستية تسهل حركة التجارة والربط إلى أوروبا، بالإضافة إلى طبيعة المدينة السياحية باعتبارها واحدة من أهم المدن السياحية فى الساحل الشمالى.

وتابع مدبولى: حركة التطوير الجارية هنا فى مدينة العلمين الجديدة تأتى بالتوازى مع أعمال تطوير البنية التحتية واللوجستية فى منطقة شرق بورسعيد التى ستكون منطقة واعدة ومركزا إقليمياً لتصنيع السيارات، حيث تستهدف الحكومة جذب كبرى الشركات العالمية العاملة فى هذا القطاع للاستثمار فى المنطقة خلال المرحلة المقبلة.

وقال رئيس الوزراء موجهاً حديثه لمسئولى الشركة: فى الاجتماع المشترك الأخير بيننا، أبديتم استعدادا واضحا لتوسيع أعمالكم فى مصر للاستفادة من الفرص الموجودة، وخلال هذه الفترة منذ ذلك الاجتماع وحتى اليوم قامت الحكومة المصرية بإطلاق “استراتيجية تنمية صناعة السيارات” فى يونيو الماضى خلال زيارة لمنطقة شرق بورسعيد، كما تمت الموافقة على تشكيل المجلس الأعلى لصناعة السيارات الذى يتابع تنفيذ استراتيجية تنمية صناعة السيارات ضمن اختصاصاته.

وأشار إلى أنه خلال هذه الفترة أيضا التقى بالعديد من كبرى الشركات العالمية العاملة فى مجال السيارات التى أبدت استعدادها لضخ استثمارات فى المنطقة، خاصة بعد إطلاق الاستراتيجية.

وأكد رئيس الوزراء أن الدولة المصرية تضع مسألة توطين صناعة السيارات على قمة أولوياتها، وليس لديها خيارات أخرى غير الإسراع فى إنجاز هذا الملف المهم الذى يحظى بجميع صور الدعم من الرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، مشيرا إلى أن “استراتيجية تنمية صناعة السيارات” تضمنت حزمة من الحوافز التنافسية لأى مستثمر، ونحن منفتحون لمناقشة وتسهيل أى إجراءات فى سبيل المضى قدما فى تنفيذ هذه الاستراتيجية.

شرفان: لنا تجربة ناجحة للاستثمار فى مصر…والسوق المصرية تنافسية فى تكلفة العمالة والكهرباء
وأعرب سمير شرفان، الرئيس التنفيذى لقطاع العمليات للشرق الأوسط وأفريقيا بشركة “ستيلانتس”، عن إعجابه الشديد بما تم إنجازه من أعمال تطوير فى مدينة العلمين الجديدة، مشيدا بسرعة الحكومة المصرية فى تنفيذ هذه الأعمال خلال فترة زمنية قصيرة، قائلا: معدل إنجاز هذه المشروعات يفوق مستويات إنجاز المشروعات فى مدن إقليمية مجاورة.

وفى غضون ذلك، استعرض حجم أعمال الشركة فى عدد من الأسواق لافتا إلى أن “سينتلانتس” لها تجربة ناجحة للاستثمار فى مصر بالشراكة مع الهيئة العربية للتصنيع وذلك منذ عام 1977، ومؤكدا أن السوق المصرية إحدى أهم الأسواق الواعدة فى المنطقة.

وأوضح أن مصر تتمتع بميزة تنافسية فيما يتعلق بتكلفة العمالة والكهرباء، كما عرض خطة الشركة للاستثمار فى مجال الصناعات المغذية للسيارات فى مصر، حيث تسعى “ستيلانتس” حاليا إلى تنمية سلسلة مورديها للمكونات المحلية وإتاحة فرص لاستقطاب استثمارات جديدة فى قطاع الصناعات المغذية للسيارات.

وفى ختام الاجتماع، أشاد رئيس الوزراء بالدراسات المقدمة من قبل الشركة، موجها وزير التجارة والصناعة والرئيس التنفيذى لهيئة الاستثمار بضرورة التواصل المستمر مع مسؤولى شركة “ستيلانتس” لمتابعة تطور توسع أنشطة الشركة فى مصر وتذليل أى عقبات قد تواجههم.

Advertisements

حضر الاجتماع المهندس أحمد سمير، وزير التجارة والصناعة، والمستشار محمد عبدالوهاب، الرئيس التنفيذى للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، واللواء مهندس مختار عبداللطيف، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، واللواء أسامة عبدالعليم، رئيس مجلس إدارة مصنع “جيب”، وسمير شرفان، الرئيس التنفيذى لقطاع العمليات للشرق الأوسط وأفريقيا بشركة “ستيلانتس”، وهشام حسنى، العضو المنتدب لـ”ستيلانتس مصر”، والمهندس حسام عبدالعزيز، عضو مجلس إدارة الشركة القابضة المعدنية.

Advertisements