رئيس الوزراء يدعو نظيره الياباني لإقامة منطقة صناعية في «اقتصادية قناة السويس»

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، اليوم، اجتماعا مع “فوميو كيشيدا”، رئيس الوزراء الياباني، عبر تقنية “فيديو كونفرانس”، وذلك على هامش مشاركة مدبولي نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، في فعاليات القمة الثامنة لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الأفريقية “تيكاد 8” المنعقدة على مدار يومي 27 و 28 أغسطس الجاري بدولة تونس.


وحضر الاجتماع السفير إيهاب فهمى، سفير مصر بتونس، وأعضاء الوفد الرسمي المرافق لرئيس الوزراء.

استهل رئيس الوزراء مقابلته الافتراضية مع “فوميو كيشيدا”، بتقديم العزاء في وفاة سلفه “شينزو آبى”، إثر تعرضه لحادث اغتيال آثم، مؤكدا تضامن مصر مع اليابان، وأشاد بما قدمه الراحل من إسهامات كبيرة كان لها عظيم الأثر في تعميق العلاقات بين البلدين.

وأكد مدبولي تقدير مصر للدعم المُقدم من الجانب الياباني في العديد من المشروعات التنموية المهمة على رأسها المتحف المصري الكبير، معرباً عن تطلعه لمشاركة نظيره الياباني في افتتاح هذا المتحف، والمشاركة في أعمال الدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ( COP27).

ونوّه رئيس الوزراء إلى أن مصر تتطلع إلى قيام الجانب الياباني بالبدء في اتخاذ الخطوات التنفيذية اللازمة لإقامة منطقة صناعية يابانية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بما يحقق المصلحة المشتركة للجانبين.

وأضاف رئيس الوزراء أن القطاع الخاص الياباني يمكنه ضخ المزيد من الاستثمارات في مصر والاستفادة من الإصلاحات التشريعية والهيكلية، ‏التي تم إقرارها في إطار تحفيز بيئة الأعمال وتحسين مناخ الاستثمار، لا سيما في المنطقة ‏الاقتصادية لقناة السويس، التي تعد بمثابة مركز لوجيستي مهم ويمكن أن يكون بوابة للمنتجات ‏اليابانية لأفريقيا.

واستعرض مدبولي، في هذا السياق، الفرص الاستثمارية الكبيرة المتاحة أمام الشركات اليابانية في مختلف القطاعات، مثل مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة، ‏ومشروعات الكهرباء والطاقة المتجددة، والتصنيع الزراعي، وتحلية المياه ونقل التكنولوجيا.

وجدّد الإشارة إلى الحوافز ‏والضمانات التي يكفلها القانون المصري للمستثمرين بهذه المشروعات.‏

وثمّن رئيس الوزراء الشراكة المصرية اليابانية في قطاع التعليم، والتعاون في تطبيق نظام التعليم الأساسي الياباني “توكاتسو” في المدارس المصرية، إضافة إلى التجربة التعليمية المهمة المتمثلة في الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا E-JUST.

وأعرب كذلك عن تقدير الحكومة المصرية لما توفره نظيرتها اليابانية من منح للطلاب المصريين، في إطار مبادرة تعليم إدارة الأعمال للطلاب الأفارقة ABE Initiative ، التي أطلقها رئيس الوزراء الياباني الأسبق في قمة “تيكاد” الخامسة في “يوكوهاما”، وتم تجديدها لمدة خمسة أعوام إضافية اعتباراً من عام 2019.

وأكد رئيس الوزراء اهتمام الحكومة المصرية بنفاذ المزيد من المنتجات الزراعية المصرية إلى اليابان خلال الفترة المقبلة، مما يسهم في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين.

Advertisements

ومن جانبه، وجه رئيس الوزراء الياباني الشكر للدكتور مصطفى مدبولي على تقديمه العزاء في وفاة رئيس الوزراء الراحل “شينزو آبى”، وأعرب عن سعادته بالمشاركة المصرية في قمة تيكاد٨.

وفيما يخص استثمارات الشركات اليابانية في مصر، أشار “كيشيدا” إلى وجود العديد من النماذج الناجحة للشركات اليابانية في مصر، منها شركة “تويوتا تسوشو” التي وقعت، منذ أيام، مذكرتي تفاهم مع هيئة قناة السويس، والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وأكد رئيس الوزراء الياباني أنهم سيواصلون تشجيع الشركات اليابانية للقدوم إلى مصر والاستثمار فيها.

وأثنى رئيس الوزراء الياباني على التعاون القائم مع مصر في مجال المدارس، وفي مجال التعليم العالي من خلال الجامعة المصرية اليابانية التي تستقطب ليس فقط الدارسين المصريين، وإنما أيضاً العديد من الطلبة الأفارقة والأجانب.

واختتم رئيس وزراء اليابان حديثه، بالإشارة إلى جوانب التعاون الإنمائي مع مصر في مجالات النقل، والصحة، وكذلك طرح ٥٠٠ مليون دولار من سندات الساموراى المقومة بالين الياباني، مؤكداً على ما توليه الحكومة اليابانية من اهتمام بتعزيز التعاون مع مصر في مختلف المجالات.

Advertisements