شركات السياحة تطالب بتحديد عدد تأشيرات المعتمرين لبدء إعلان البرامج

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

زيادة عدد التأشيرات تخفض الأسعار 30%.. وعمرة المولد النبوى تبدأ من 23 ألف جنيه

طالبت شركات السياحة المنظمة لرحلات السياحة الدينية «الحج والعمرة»، بتحديد سقف أعداد المعتمرين خلال الموسم الجديد، لبدء إعلان البرامج لضيوف الرحمن قبل وقت كافٍ من انطلاق رحلات العمرة فى أكتوبر المقبل.
ولن تستطيع الشركات السياحية الإعلان عن أسعار رحلات برامج عمرة المولد النبوى، إلا بعد معرفة الطاقة التشغيلية خلال هذا الموسم وعدد تأشيرات العمرة التى ستنظمها كل شركة سياحية.


وأكد أصحاب شركات السياحة أن زيادة عدد التأشيرات تساهم فى تراجع أسعار برامج العمرة لهذا العام بنسبة 30 إلى 40% عن العام الماضى، مشيرا أن أسعار برامج عمرة المولد النبوى فى هذه الحالة ستتراوح بين 23 و25 ألف جنيه، وقد تنخفض قليلا عن ذلك، لكن «فى حال كانت أعداد التأشيرات قليلة مثل العام الماضى، فإن أقل سعر لبرنامج العمرة لهذا العام سيكون 30 ألف جنيه».
وتواصل شركات السياحة ولمدة شهر، إجراءات توثيق عقود وكالة العمرة استعدادا لانطلاق رحلات العمرة لهذا العام، بداية من شهر أكتوبر المقبل.
وقصرت الضوابط المنظمة للعمرة لهذا العام، والتى اعتمدها أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، تنظيم رحلات العمرة على شركات السياحة، ومن خلال البوابة المصرية الإلكترونية للعمرة، كما حددت الضوابط خطة تشغيلية شهريا لسفر المعتمرين على مدى الموسم طبقا للطاقة الاستيعابية لوسائل النقل المختلفة.
وقال وجيه القطان، عضو غرفة شركات السياحة، إن أسعار برامج العمرة لهذا العام قد تتراجع بنسبة 30% إلى 40% عن العام الماضى، حال كانت أعداد تأشيرات العمرة لهذا العام «كبيرة»، مشيرا إلى أن أسعار برامج عمرة المولد النبوى فى هذه الحالة ستتراوح بين 23 و25 ألف جنيه، مشددا على أنه فى حال كانت أعداد التأشيرات قليلة مثل العام الماضى، فإن أقل سعر لبرنامج العمرة لهذا العام سيكون 30 ألف جنيه.
وأضاف أن شركات السياحة تأمل فى زيادة أعداد تأشيرات العمرة لهذا العام لتصل إلى نحو 500 ألف تأشيرة، لما يحققه ذلك من مصالح تعود على الدولة والمواطن المصرى وشركات السياحة فى آن واحد، «كلما زادت أعداد التأشيرات فإن أسعار برامج العمرة تنخفض بنسبة كبيرة، كما أن تلك الزيادة فى أعداد تأشيرات العمرة ستجعل كافة الراغبين فى أداء المناسك يلجأون إلى السفر عبر الطرق المشروعة التى حددتها الدولة عبر البوابة المصرية للعمرة وتقطع الطريق على السماسرة والوسطاء لتنظيم رحلات العمرة وهو ما قد يعرض المواطنين للخطر».
وأشار القطان إلى أن قلة عدد تأشيرات العمرة خلال الموسم الماضى جعل السماسرة ينظمون آلاف من رحلات العمرة للمواطنين المصريين عن طريق تسفيرهم من مصر إلى دول أخرى كترانزيت، ثم السفر منها للسعودية، وهو ما أضاع على خزينة الدولة ملايين الجنيهات، كما عرض المواطنين للنصب والاحتيال من قبل بعض منظمى تلك الرحلات.
فيما توقع أن تتجاوز أعداد شركات السياحة المنظمة لرحلات العمرة لهذا العام 2000 شركة، لافتا إلى أنه لا يسمح لأى شركة بتنظيم برامج العمرة دون أن يكون لها وكيل سعودى معتمد، كما أن الشركات التى لها مشاكل قانونية مع وزارة السياحة والآثار لن يسمح لها بتوثيق العقود.

Advertisements