الرشيدي: العلاقات المصرية الإماراتية عميقة الجذور ومتميزة ومواقف واضحة في مواجهة التحديات الإقليمية

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

أشاد النائب محمد الرشيدي، عضو مجلس الشيوخ ، بزيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، واستقبال الرئيس السيسي له في مطار العلمين، حيث تعد أول زيارة خارجية له منذ توليه حكم البلاد.

وقال الرشيدي في بيان له اليوم الأحد، إن الزيارة تعكس مدى أهمية مصر وقوتها في الشرق الأوسط، فضًلا عن متانة العلاقات التي تجمع البلدين الشقيقين، وما يربطهما من مواقف واحدة تجاه الرؤى ووجهات النظر للقضايا الدولية والأمن الإقليمي والأوضاع الراهنة بالمنطقة العربية.

وأكد الرشيدي، أن العلاقات المصرية الإماراتية علاقات عميقة الجذور ومتميزة تستند على الوعي والفهم المشترك لطبيعة المتغيرات الإقليمية والدولية التي شهدتها وتشهدها المنطقة وتحظى الدولتين لمكانة دولية خاصة فى ضوء ما تتميز به سياستهما من توجهات حكيمة ومعتدلة ومواقف واضحة في مواجهة التحديات الإقليمية المرتبطة بإرساء السلام، ودعم جهود استقرار المنطقة.

وأشار عضو مجلس الشيوخ إلى، أن اللقاء سوف يساهم في تعزز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين خاصة في المجالات الاقتصادية والتنموية التي تدعم تطلعاتهما نحو تحقيق التنمية المستدامة والتقدم والازدهار، وستعود بالنفع على الاقتصاد المصري بعد تنفيذ العديد من الاستثمارات الإماراتية الجديدة.

وشدد الرشيدي، على أهمية تعزيز العمل العربي المشترك ووحدة الصف العربي في مواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة العربية ومن أجل توحيد جميع الجهود الرامية إلى التوصل إلى حلول دائمة للأزمات في دول المنطقة تسهم في إرساء دعائم الأمن والاستقرار فيها وتحقيق الاستقرار والسلام لشعوبها.

وذكر النائب، أن جميع الدول العربية والعالمية تعلم دور مصر المحوري والراسخ كركيزة أساسية للأمن والاستقرار في المنطقة، وجهودها المقدرة لتعزيز العمل العربي المشترك على جميع المستويات.

إقرأ اهم الاخبار والقرارات الاقتصادية في نشرة لوجيستكس نيوز

Advertisements