عضو غرفة الصناعات الهندسية: ضرورة إقامة معارض دائمة للمنتجات المصرية في الدول الأفريقية

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

أكد فوزي عبد الجليل، عضو غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات المصرية على ضرورة التوسع في فتح أسواق و اقامة معارض خارجية دائمة للمنتجات المصرية في الدول الأفريقية خاصة وأن مصر تمتلك ميزة تنافسية كبيرة توفرها الاتفاقيات التجارية الموقعة بينها وبين معظم دول القارة، مشيراً إلى انخفاض تكلفة نقل البضائع المصرية بنحو 4 أضعاف عن مثيلتها الصينية سواء النقل البري أو الجوي أو البحري.

أوضح “عبد الجليل” فى تصريح له أليوم، أن حجم التبادل التجاري بين الدول الإفريقية ومصر لا يتجاوز 8 مليار دولار، منوها بأنه وآن الأون أن تحتل مصر المكانة الحقيقية التي تستحقها في السوق الإفريقية، مؤكدًا أن الأسواق الإفريقية أصبحت محل اهتمام المصدرين المصريين والحكومة المصرية بشكل كبير، في إطار تنفيذ خطة طموحة للوصول بالصادرات السلعية المصرية إلى 100 مليار دولار, وذلك من خلال اصدار الكثير من القرارات الحكومية المحفزة للمصدرين، مثل دعم الشحن للأسواق الإفريقية وهو القرار الذي سيحفز كثير من المصدرين العازفين عن التصدير لأسواق القارة السمراء، نتيجة ارتفاع تكلفة الشحن , كما تم اعداد خطة شاملة لتدريب المصدرين، لتحقيق هدف زيادة الصادرات، مع التركيز على صغار المصدرين ومنحهم الأدوات اللازمة لزيادة صادراتهم، من خلال تنظيم دورات تتعلق بتسويق المنتجات إلكترونيا، وتسعيرها.

وشدد “عبد الجليل” على ضرورة الاهتمام بتدشين المعارض الدولية بالقارة الأفريقية، إضافة إلى تدشين المراكز اللوجستية التى تساهم في توفير البضائع الحاضرة، التي من شأنها المساهمة فى زيادة الصادرات وخلق ميزة تنافسية للمنتج المصرى فى كافة الأسواق، وكذلك استغلال الميزات الكبيرة التي تتيحها الاتفاقيات التجارية التى تربط القاهرة مع كافة العواصم الأفريقية.

قال “عضو غرفة الصناعات الهندسية”، إن من أهم عوامل زيادة الصادرات المصرية للقارة السمراء , تكمن في إتاحة معلومات أكثر عن احتياجات كل سوق تصديري في أفريقيا، وإعداد قوائم كاملة للمنتجات التي يرتفع عليها الطلب من المواطن الافريقي كما يجب ان تعمل الدواة المصرية علي تسهيل إدخال شركات جديدة لقطاع التصدير و قطاعات جديدة ضمن برنامج دعم التصدير منها الأدوية، وكذلك التركيز على القطاعات التي تمتلك مصر فيها ميزة تنافسية، مع تعزيز دور الشركات الصغيرة و المتوسطة فى ملف التصدير.

أوضح أن مصر وضعت خطة لزيادة صادرتها إلى الدول الأفريقية حتى تصل إلى 30 مليار دولار خلال الثلاث سنوات القادمه , علي أن يكون النصيب الاكبر لدول حوض النيل ،فضلا عن حرصها لتوفير الدعم الفني لدول حوض النيل من خلال تنفيذ مشروعات تنموية تعود بالنفع المباشر على مواطني القارة, مضيفا أن مصر تستهدف زيادة صادراتها إلى الدول الأفريقية لتصل إلى 7 مليارات دولار خلال العام الجاري، وذلك فى إطار استراتيجية أوسع لتنمية صادرات البلاد إلى القارة، كما تستهدف الدولة زيادة الصادرات المصرية إلى أفريقيا إلى 10 مليارات دولار بحلول عام 2025.

أ ش أ

Advertisements