الجمارك تصدر تعليمات جديدة بخصوص البضائع الواردة من سوريا ولبنان بالمنافذ الجمركية

شارك الخبر
Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

أصدر الشحات غتوري وكيل أول وزارة المالية، رئيس مصلحة الجمارك، منشور تعليمات جديد في شأن البضائع الواردة من سوريا ولبنان والتعامل معها بالمنافذ الجمركية المختلفة.
ونص المنشور رقم 57 لسنة 2022 على ضرورة تشديد اجراءات الرقابة على المنافذ الجمركية المختلفة بالموانئ البرية والبحرية والجوية على الحاويات والبضائع القادمة من دولتي سوريا ولبنان من خلال أجهزة الفحص بالاشعة مع كشف ومعاينة الجميع.

كما شملت التعليمات ضرورة التنسيق مع الأجهزة الشرطية المختصة بمكافحة المخدرات للتحقق من الأصناف التي يتم ضبطها ويشتبه في كونها مواد مخدرة والتي قد ترد على شكل رسائل ، بودر ، قصاصات، وذلك للتحقق من العناصر المكونة لها.

كما يكون القائمين بالاشراف على متابعة تنفيذ تلك التعليمات مسئولين مع موظفي المصلحة المختصين بالتنفيذ بالادارات المعنية حال ثبوت مخالفة تلك التعليمات.

وذكر رئيس مصلحة الجمارك أن هذا يأتي في اطار احكام اجراءات الرقابة الجمركية واعمالا بالتوجيهات الصادرة في شأن تكثيف الجهود لمكافحة تهريب المواد المخدرة التي ترد بالموانئ المصرية عبر حركة تداول الحاويات والبضائع خاصة القادمة من دولتي سوريا ولبنان.

وخلال الشهر الماضي طالب قطاع النقل البحري المشرف على الموانئ المصرية السفن القادمة من سوريا ولبنان بتقديم جميع بيانات المانيفست، وفقا لتوصيات وزارة النقل في هذا الشأن.

وحسب خطاب اللواء بحري رضا إسماعيل رئيس قطاع النقل البحري للسوق الملاحية اطلعت عليه “المال ” نصت توصيات وزارة النقل على ضرورة التنبيه على التوكيلات الملاحية، بموافاة فروع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالموانئ بالأوراق الخاصة بالسفن القادمة من سوريا و لبنان .

ونص الخطاب على أن يتضمن تلك المستندات سواء كانت للسفن القادمة لمصر كوجهة نهائية، أو ترانزيت، موضحا به جميع بيانات المانيفست والتي تشمل ( اسم المستورد – المستفيد القائم على المشمول – محتويات الشحنة) .

وتعد سوريا ولبنان من الدول التي تنشط معها حركة التجارة مع السوق المصرية، وكذا السفن القادمة منها للموانئ المصرية، خاصة أن هناك حجم علاقات اقتصادية كبير بين البلدين.

كما أن سوريا من الدول التي تمتلك أسطولا بحريا ضخما، وحتى عام 2019 كان يمتلك السوريون أكثر من 1000 سفينة حسب التقديرات الرسمية، ومنها 16 سفينة تحمل العلم السوري، والباقي بأعلام دول أخرى.

وحققت صادرات مصر إلى سوريا ما يقارب 200 مليون دولار سنويا، وارتفعت إلى أكثر من 350 مليونا، حيث تعد ‏أهم المواد التي تستوردها سوريا من مصر “البطاطا، والسكر الأبيض، ودقيق القمح، والمنتجات الورقية، والحبيبات البلاستيكية، والأرز”.

وسجلت المنتجات الزراعية السورية الطازجة مثل التفاح والكزبرة والكمون والتين وغيرها من الخضار والفواكه والتوابل، ما يزيد على 70% من مجمل الصادرات السورية إلى مصر، في الوقت الذي حافظ فيه التفاح السورى على ريادته كمنتج تصديري إلى مصر، بمبالغ تجاوزت 8 ملايين دولار.

Advertisements

كما أنه في مطلع عام 2016 تم إطلاق مبادرة مصر – لبنان إلي أفريقيا في الملتقي المصري اللبناني ببيروت، كما بلغ التبادل التجاري بين مصر ولبنان 643 مليون دولار عام 2018.

وتصل حجم الصادرات المصرية للبنان 527 مليون دولار، في حين تصل حجم واردات مصر من لبنان 116 مليون دولار، وتحتل لبنان المركز التاسع في قائمة الدول المستثمرة في مصر، و يبلغ حجم الاستثمارات اللبنانية فى مصر نحو 3.6 مليار دولار تتركز فى قطاعات البنوك والتأمين والملابس والغزل والنسيج والصناعات الغذائية والزراعة.

Advertisements