أسعار السكر تواصل الارتفاع لأعلى مستوى لها منذ 4 أشهر

Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

ارتفعت العقود الآجلة للسكر في بورصة «إنتركونتيننتال» إلى 18.6 سنتًا للرطل (450 جراما تقريبا)، لتواصل انتعاشها من أدنى مستوى لها في أربعة أشهر عند 17.7 سنتا في 5 يوليو، مدعومة بانتعاش أسعار الإيثانول ومخاوف الإمدادات.

أسعار الوقود الحيوي ترتفع


بعد انخفاضه لمدة 7 جلسات متتالية، ارتد سعر الإيثانول البرازيلي للسكر القياسي لينهي الأسبوع مرتفعًا عند ما يقرب من 570 دولارًا للمتر المكعب، ما دفع المنتجين إلى تخصيص القصب للوقود الحيوي بدلاً من استخدامه في التحلية.

وظلت صناديق السلع قريبة، من الاهتمام بتكاليف الطاقة منذ أن ارتفعت أسعار الوقود الأحفوري بعد زيادتها خلال العام الجاري، نظرا لكونها تؤثر بشكل مباشر على العرض في البرازيل التي تعد المنتج الرئيسي.

مشاكل العرض


وأظهرت بيانات من شركة «Unica» البرازيلية الرائدة في الصناعة أن 55.6٪ من تكسير قصب السكر تم استخدامه للإيثانول في يونيو، ارتفاعًا من 53.7٪ قبل عام.

بالتزامن مع ذلك، ظهرت مشاكل العرض بعد أن لوحظ أن تكسير قصب السكر في مناطق وسط جنوب البرازيل كان أبطأ مما كان عليه في السنوات السابقة، بينما راقب مستثمرو السلع الأساسية عن كثب موجة الحرائق في البلاد.

وتتوقع مؤسسة «تريدينج إيكونوميكس» أن يتم تداول السكر عند 17.72 سنت بنهاية الربع الحالي، كما تتوقع أن يتم التداول عند 16.69 في غضون 12 شهرًا.

وتظهر البيانات التاريخية أن السكر وصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 65.20 سنت للرطل في نوفمبر من عام 1974.

وتعد البرازيل أكبر منتج ومصدر للسكر في العالم، إذ تمثل 21٪ من إجمالي الإنتاج العالمي، و45٪ من إجمالي الصادرات. ويتم إنتاج كمية كبيرة من السكر أيضًا في الهند والاتحاد الأوروبي والصين وتايلاند والولايات المتحدة.

Advertisements