«المصريين الأفارقة» تسعى لرفع معدل التبادل التجاري بين مصر وبوركينا فاسو

Advertisements
Advertisements

قال د. يسري الشرقاوي رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، إن الجمعية تسعي لتعيين ممثل لها ببوركينا فاسو، مضيفا أنه يجري العمل على إعداد لقاء الكتروني، بعنوان “اليوم التجاري بين مصر وبوركينا فاسو”؛ لتعميق التبادل المعرفي والتجاري بين البلدين، في ظل عمق العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع بين وفدي الجمعية وبوركينا فاسو، والذي شارك فيه كل من “سافادوجو ماهامادي” من مجموعة سماف، و”ناسا ادريسا” من بنك هولدينغ كوريس، و”سيينو الحسن” من مجموعة تروبيك ارجو، و”اويدروجو سامديبو – اووجو ديت سام” من ديفيكوم سوتريب الدولية، و”بادولو باتريشيا” و”اوارما بيجناني” من غرفة التجارة والصناعة ببوركينا فاسو، عدد من أعضاء الجمعية و رؤساء اللجان، ومنهم: وجدى دبورمن البنوك، وزبيدة شيتوى من قطاع الاستثمار الرياضي- نيڤين عادل من قطاع الطاقة – محمد صباح من قطاع المنسوجات- مها الخضراوي مدير العلاقات العامة بالجمعية.

وأكد أن الجمعية تؤمن أن بوركينا فاسو قد قطعت شوطًا كبيرًا في تدشين برامج التنمية في جميع المجالات، لذلك نقوم بالعديد من الدراسات؛ للدخول بقوة في سوق بوركينا فاسو، موضحا أن الجمعية تسعي لعمل اتفاقيه تعاون مشترك مع غرفه الصناعة والتجارة في بوركينا.

وذكر الشرقاوي أن العالم حاليا في ظروف استثنائية، تشكل عقبة أمام الجهود التنموية، مؤكدًا أن هذا الأمر يتطلب بذل المزيد لتحويل هذه التحديات إلى فرص، تدفع عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دول القارة السمراء، وأصبح تعزيز التعاون والتكامل في ما بين الدول في القارة ضرورة ملحة؛ لتنمية الاقتصاد الإفريقي، وتوفير بيئة ملائمة لجذب الاستثمارات في القارة ككل، وتعزيز التبادل التجاري بين دولنا لتحقيق التكامل الاقتصادي الإفريقي في مختلف المجالات.

وأضاف  أن الجمعية تسير وفق خطوات محددة؛ لدخول الأسواق الإفريقية المختلفة، حيث تعمل على معرفة الأسواق ودراستها بشكل جيد ومن ثم تقديمها للسوق المصري، وتبدأ بعد ذلك في عمل لقاءات تعريفيه للفرص الاستثمارية، ومن ثم عمل لقاءات ومقابلات ثنائية، وعمل زيارات منظمة لدول القارة، وذلك للوصول إلى الشرائح المختلفة المستهدفة.

وأوضح الشرقاوي أن الجمعية تشكل فريق عمل لإدارة الملف بين الدولتين، ومتابعة جميع الخطوات التالية، مضيفًا أن الجمعية يمكنها البدء مع سفارة بوركينا فاسو؛ لتسهيل كافه الاجراءات اللازمة لزيادة حجم التبادل التجاري، مشددًا على سعي الجمعية نحو تحقيق الانجازات.

وذكر محمد صباح  عضو لجنة المنسوجات أن الجمعية تحرص على تنظيم هذه الاجتماعات؛ لتبادل الرؤى ووضع الخطط لتعزيز مكانة إفريقيا وتوطيد اقتصادات دولها، ومشاركة الخبرات والتجارب الناجحة في مجال الاقتصاد والسياسات المالية، والتعريف بنموذج وتجربة الدول الإفريقية التي تمكنت من خلق تجربة فريدة، وفهم ورؤيتها في بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

ومن جانبها أكدت نيڤين عادل عضو لجنة الطاقة، حرص الجمعية الدائم على دعم التواصل وتعزيز العمل المشترك مع دول إفريقيا بشكل عام، بما يسهم في تعزيز العلاقات الثنائية، وفتح آفاق جديدة للتعاون؛ لتحقيق المصلحة المشتركة لكافة الأطراف.

وأشارت إلى ضرورة تفعيل وتعميق العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، واستكشاف مجالات جديدة للتعاون وتبنى مبادرات تعزز الأنشطة التجارية والاستثمارات المشتركة بين أعضاء الجمعية وبوركينا فاسو.

ومن جانبه أعرب رئيس غرفه التجارة والصناعة ببوركينا فاسو، عن سعادته بتنظيم اللقاء اليوم، والذي يشجع التعارف بين والجانبين، مؤكدًا على استعداد الغرفة التام لتوطيد علاقة الجمعية مع الغرف،  خاصة أن لديهم الكثير من الفرص الاستثمارية الكبرى، وبحاجه لعرضها في السوق المصرية

Advertisements