بعد توقيع اتفاق بين «تجارية» الإسكندرية والزواية الليبية.. مطالب بضرورة الاستفادة من فرص السوق الليبي

Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

أكد عدد من رؤساء الشعب النوعية فى الغرفة التجارية بالإسكندرية على أهمية السوق اللييى فى المرحلة الراهنة ، كونه يعد سوق واعد وبه فرص تنموية كبيره للمنتجات المصريه ،فضلا عن قربه الجغرافي وما يجعله أقل تكلفه لنقل البضائع من مصر اليه ، مؤكدين ضرورة تنسيق أدارة الغرفة معهم فى اللقاءات الثنائية التى يتم تنظيمها مع الجانب الليبى .

ويأتى ذلك بعد أيام من استقبال الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية ، وفد رفيع المستوى من غرفة التجارة والصناعة والزراعة بالزاوية بدولة ليبيا، وتوقيع اتفاقية شراكة بين غرفتي “تجارية الإسكندرية” و”الزاوية” بليبيا دون دعوة رؤساء الشعب أو أخطارهم بشكل مسبق عن الإحتماع .

كما طالب عدد من رؤساء الشعب النوعية فى الغرفة التجارية بالإسكندرية بضرورة وجود تمثيل لأعضاء الشعب و دعوتها للحضور فى الأجتماعات الثنائية مع الغرف فى الدول الآخرى بغرض الوقوف على احتياجات هذه الاسواق في هذه الغرف ، بمايساهم فى الكشف الفرص المتاحة في السوق الليبي وغيره بما يعود بالإستفادة للجميع

أحمد بحيري: السوق الليبي من الأسواق الواعدة


فى البداية أكد بحيري أحمد بحيري رئيس مجلس إدارة شعبة المصدرين والتجارة الخارجية في الغرفة التجارية بالإسكندرية ، على أن السوق الليبي يعد من الأسواق الواعدة والذى يتميز بتعدد الفرص التصديرية المتاحه به .

ولفت بحيرى إلى أن هناك بالفعل كميات من الصادرات المصريه التي تتوجه إلى السوق الليبي حالياً من منتجات متعدده وفي مجالات وقطاعات عده .

وأوضح رئيس مجلس إدارة شعبة المصدرين والتجاره الخارجيه في الغرفة التجارية بالإسكندرية، أن الشعبة والعديد من أعضائها يسعوا لزياده التعاون مع الجانب الليبي عبر عدة محاور ومنها اللقاءات الثنائيه التي يتم تنظيمها من خلال الغرفه على غرار اللقاء الذي عقد مؤخراً مع غرفه الزاويه في ليبيا .

وأكد بحيرى على أن اللقاء الذى نظمته الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية ،مع وفد غرفة التجارة والصناعة والزراعة بالزاوية بدولة ليبيا، من شأنه زيادة التعاون بين الطرفين ،شريطه أن يتم التنسيق مع الشعبه وأعضائها لحضور مثل هذه الاجتماعات العامه للاستفاده من نتائجها .

وأوضح بحيري أنه من المفترض ان يكون مع عقد أى أجتماع مع غرف التجارة من أى دولة خارجيه وجود ممثلين لشعبه المصدرين والتجاره الخارجيه كونهم المتعاملين الرئيسيين في هذا المجال وهو صميم عملهم بما لهم من خبره تمكنهم من التعاون والتنسيق مع الجانب الآخر من شركاء الغرف التجارية فى الدول المجاوره والشقيقه والصديقه التي يتم السعي لابرام شركات معها .

واعتبر بحيرى أن وجود تمثيل للشعبة و دعوتها للحضور فى الأجتماعات الثنائية مع الغرف فى الدول الآخرى بغرض الوقوف على احتياجات هذه الاسواق في هذه الغرف ، يساهم فى الكشف الفرص المتاحه في السوق الليبي وغيره من الأسواق الآخرى بما يعود على الجميع بالإستفاده .

وطالب رئيس مجلس إدارة شعبة المصدرين والتجارة الخارجية في الغرفة التجارية بالإسكندرية، أن يتم إتاحة الفرصة لأكبر قدر من منتسبى الغرفة وممثلى الشعب فى اللقاءات الثنائية مع الغرف الصديقة فى الدول الآخرى عبر الاجتماع المباشر مع الممثلين هذه الغرف بهدف تحقيق أكبر أستفادة لأقصى عدد ممكن من منتسبى الغرفة .

محمود سليم: البروتوكول الموقع مع غرفة التجارة بالزواية الليبية خطوة لدعم التعاون


من جانبه أكد محمود مخيمر سليم رئيس مجلس إدارة شعبة وكلاء ومتعهد الأسمنت في الغرفة التجارية بالإسكندرية ، على أن البروتوكول الموقع بين الغرفه قبل أيام مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة بالزاوية بدولة ليبيا يعد جهد مشكور ، وخطوة لدعم التعاون بين الجانبين .

Advertisements

ولفت مخيمر إلى أنه قد قبل أشهر عقدت الغرفه التجاريه بالاسكندريه أجتماعاً مع غرفة طرابلس فى ليبيا بهدف الأستفادة من جهود إعادة الأعمار مع المسؤولين الليبيين ويكاد يكون تأثيره شبه منعدم على الأعضاء حتى الأن .

ولفت رئيس مجلس اداره شعبه وكلاء ومتعهد الاسمنت في الغرفه التجاريه بالاسكندريه ، إلى أن السوق اللييى يعد سوق واعد وبه فرص تنموية وهي كبيره للمنتجات المصريه فضلا عن القرب الجغرافي وقلة تكلفه النقل من مصر إلى هذا السوق مايعطي المنتجات المصريه افضليه وميزة نسبيه .

وأكد مخيمر على أن هناك حاجة إلى توقيع بروتوكول تعاون حقيقي في شتى المجالات بين مصر وليبيا يشمل المواد الغذائيه ومواد البناء والاجهزه الكهربائيه ومستلزمات الأنشاء والبناء و السيراميك والزجاج .

وأضاف رئيس مجلس اداره شعبه وكلاء ومتعهد الاسمنت في الغرفه التجاريه بالاسكندريه ،أن السوق الليبي بالنسبه تتزايد أهميته للمنتجين المصريين في الوقت الراهن نتيجه الصعوبات التي تمر بها السوق المحلي والذي ينعكس على حركه المبيعات والذي يحتاج الى سوق لتصريف المنتجات المحليه والصناعه في مصر.

واجتمعت الغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية برئاسة أحمد الوكيل قبل أيام ، مع وفد رفيع المستوى من غرفة التجارة والصناعة والزراعة بالزاوية بدولة ليبيا، مكون من السيد نجم الدين سالم شارطة رئيس لجنة الإدارة بغرفة الزاوية، والسيد عبد الله مصطفي الفرجاني عضو اللجنة، والسيد خليفة سالم أرحومة مدير عام الغرفة

وأوضح أحمد الوكيل رئيس “غرفة الإسكندرية”، أن الهدف من اللقاء بحث سبل التعاون بين الجانبين المصري والليبي، والتعاون من أجل دفع العلاقات الاقتصادية بين الطرفين، والتعاون في إعادة إعمار ليبيا، بما يعود بالنفع على الشعب والاقتصاد الليبي.

و أوضح من جانبه خلال اللقاء نجم الدين سالم شارطة رئيس لجنة الإدارة بغرفة الزاوية، أن اللقاء يؤكد على روابط الأخوة التي تجمع الشعبين، مؤكدًا ضرورة زيادة العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين ، مشيراً إلى أنه اعتبارًا لأهمية موقع مدينة الإسكندرية في الاقتصاد المصري وموقع مدينة الزاوية في الاقتصاد الليبي نسعى لإن يكون الطرفين دافعين للتعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، وإرثار استراتيجية متكاملة لإقامة شراكة بين مؤسسات المدينتين.

وأكد على أن دولة ليبيا تسعى إلى إعادة الإعمار والاستقرار، وعلى أن تكون الأولوية للشركات المصرية، التي ستساهم في التنمية والتطوير في مختلف المجالات بما يحقق المصالح المشتركة.

كما دعى السيد نجم الدين سالم شارطة رئيس لجنة الإدارة بغرفة الزاوية في ختام كلمته أعضاء غرفة “الإسكندرية” لزيارة غرفة التجارة والصناعة بالزاوية للتعرف عن قرب على نشاط الغرفة، وأدوارها المختلفة.

وفي ختام اللقاء تم توقيع اتفاقية شراكة بين الغرفتين، بهدف زيادة العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الطرفين، وتنظيم لقاءات مشتركة، ووفود تجارية متبادلة لتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الطرفين.

غرفة تجارة الاسكندرية

Advertisements