آخر الاخباراتصالات و تكنولوجيا

إطلاق أول حملة رقمية للحماية من التحرش الإلكتروني

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

أطلق برنامج “سلامات”، للسلامة الرقمية للنساء والشباب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الحملة الإلكترونية «سلامتكم الرقمية تهمنا»، بالتعاون مع «الشبكة الرقمية العربية DAN » و«مبادرة سيدات مصر».

يأتي ذلك تزامنًا مع اليوم العالمي للإنترنت الآمن، والذي يحتفل به سنويا في شهر فبراير وتحديداً يوم 8 فبراير 2022، بهدف توعية المستخدمين حول كيفية وأهمية الاستخدام الآمن لشبكات الإنترنت؛

وتهدف الحملة إلى توعية مستخدمين الإنترنت حول كيفية تأمين حساباتهم الرقمية وحمايتها من الاختراقات والانتهاكات الإلكترونية، وأيضًا كيفية التعامل مع المضايقات الإلكترونية.

ومع زيادة أعداد النساء والفتيات المستخدمات للإنترنت، لم تزد فقط نسبة العنف الإلكتروني ضدهم، بل تنوعت أشكاله؛ فأصبح منها المطاردة الإلكترونية، التهديد والابتزاز، التحرشات الجنسية والتنمر الإلكتروني، المراقبة والتجسس على أجهزة الكمبيوتر وغيرها. وبالرغم من أن هذه المخاطر التي تتعرض لها النساء والفتيات أصبحت ملحوظة في الفترة الحالية، إلا أنه لازال هناك نقص شديد في معرفة بعض النساء والفتيات لطرق حماية أنفسهن وكيفية التعامل مع هذه الأمور على نحو صحيح عند تعرضهم لأي من هذه المواقف، مما يجعل الأمر أكثر سوءًا.

تستمر حملة «سلامتكم الرقمية تهمنا» على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة لمدة شهر من انطلاقها، وحتى 6 مارس 2022.

وستُقدم الحملة خلال هذه الفترة أهم ممارسات السلامة الرقمية بطريقة مفصلة ومبسطة، وعن طريق استخدام لغة عامية لكي تصل الى أكبر عدد من المستفيدات. ستساعد هذه الحملة مستخدمي الإنترنت عامة، والنساء خاصة، على حماية أنفسهن وحساباتهم، بالإضافة إلى عرض أساليب وحيل المضايقات الإلكترونية وكيفية التعامل معها ووسائل حماية الحسابات من الاختراق.

بالإضافة إلى ذلك، ستعرض الحملة تأثير هذه الجرائم على الصحة العامة والنفسية والأضرار النفسية التي قد تعاني منها النساء والفتيات اللاتي يتعرضن إلى هذه الجرائم.

وستقدم الحملة أيضا ورش عمل مجانية ولقاء مع مختصين واستشاريين للرد المباشر على الأسئلة وطرح الحلول. هذه الخدمات يقدمها فريق عمل مُدرب يوفره برنامج “سلامات” للسلامة الرقمية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا طوال العام من خلال موقعه الإلكتروني وبشكل مجاني، لمساعدة النساء والفتيات اللاتي يتعرضن لأي من هذه الجرائم والانتهاكات الكترونية.

حملة «سلامتكم الرقمية تهمنا» مُهداة إلى روح «بسنت خالد» ضحية الابتزاز الإلكتروني، والتي كانت قد أقدمت على الانتحار في مطلع عام 2022 نتيجة الضغوط النفسية الشديدة التي تعرضت لها والخوف من الفضيحة، بعد طرح مبتزها صور مفبركة لها بغرض ابتزازها وفضحها.

ويقول د. رائد الشريف، مدير البرنامج الإقليمي “سلامات” للسلامة الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، “تخاف الفتيات من الإفصاح بما تعرضت له من عنف إلكتروني خوفاً من الوصمة المجتمعية؛ ونتيجة لذلك يتعرضن الي الكثير من الضغوط النفسية لخوفهن المستمر من ملاحقة المُعنِف أو المبتز لهن، ومواجهة الأهل وإلقاء اللوم الاجتماعي وزيادة القيود عليهن، ويؤدي كل ذلك لمشاكل نفسية جسيمة. يُؤلمنا كثيرا سماع قصص فتيات وسيدات يُقدمن على إنهاء حياتهن بسبب هذه الجرائم، والتي رصدت سلامات في السنوات الأخيرة عدة ضحايا لهذه الجرائم، أنهين حياتهن نتيجة للتهديدات الإلكترونية. وما يثير القلق، أن مع زيادة استخدام السيدات للإنترنت، نتوقع زيادة هذه الجرائم، لذلك أصبح من الضرورة أن نرفع وعي السيدات لاتخاذ كافة الإجراءات لحماية أنفسهم، بالتوازي مع تقديم كافة الدعم لمن تعرضن إلى هذه الجرائم.”

يهدف برنامج “سلامات” إلى العمل على زيادة الوعي بأهمية السلامة الرقمية، وكيفية التصدي للعنف الإلكتروني القائم على النوع الاجتماعي عبر الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، من خلال تقديم نصائح ومصادر تعليمية حول أهم ممارسات السلامة الرقمية، والعمل مع العديد من الشركاء المحليين والخبيرات في بلدان التنفيذ السبعة (البحرين والكويت والأردن والمغرب والجزائر وليبيا وتونس) وتسليط الضوء على القوانين الخاصة بالجرائم الإلكترونية والمؤسسات المحلية المهتمة بالدعم النفسي للناجيات من العنف الالكتروني.

وعن حملة «سلامتكم الرقمية تهمنا» تقول بسنت حلمي، الشريكة المؤسسة لـ «الشبكة الرقمية العربية DAN»، “تتعرض الفتيات بنسبة أكبر للجرائم الإلكترونية لكونهم الحلقة الأضعف والأكثر عرضة لكافة أنواع العنف. وهذا هو الوجه الآخر للتكنولوجيا الرقمية، والتي من خلالها انتشرت المطاردات الإلكترونية، التحرش الجنسي الإلكتروني، والابتزاز عن طريق اختراق أجهزة الكمبيوتر والتليفونات المحمولة، لاستخدامها بطريقة غير قانونية لفبركة الصور ومقاطع الفيديو والمحادثات والتهديد بها، وانتحال أسماء وشخصيات معروفة للإيقاع بالفتيات على وسائل التواصل الاجتماعي، وغيرها من الحيل التي أصبحنا نراها اليوم؛ ولكن لحسن الحظ، نفس هذه التكنولوجيا التي تقدم وسائل لابتزاز المرأة هي نفسها التي تسهل عملية القبض على مرتكبي هذه الجرائم.

وتابعت إن حملة «سلاماتكم الرقمية تهمنا» ليست فقط موجه للسيدات، بل هي أيضا رسالة الي المبتزين ومرتكبي الجرائم الإلكترونية بأن الإقدام علي ارتكاب هذه الجرائم من وراء شاشات الكمبيوتر والموبايلات لن يحميهم من العقاب، لأن «مباحث الإنترنت» لديها التقنيات التي تمكنها من رصد أي انتهاكات إلكترونية تتعرض لها الفتيات أو الشباب بمنتهي السهولة؛ وهذا أيضا ما نريد التأكيد عليه من خلال حملة «سلامتكم الرقمية تهمنا»”.

زر الذهاب إلى الأعلى