إيطاليا تشتري غازاً إضافياً من الجزائر لخفض اعتمادها على روسيا

Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

تزيد إيطاليا وارداتها من الغاز الطبيعي من الجزائر، ضمن مساعي الدولة الأوروبية لخفض اعتمادها على الغاز الروسي، عقب غزو أوكرانيا.

وافقت شركة “إيني” على شراء كميات إضافية من الغاز الطبيعي هذا العام، بما يزيد مشترياتها من شركة الطاقة الحكومية الجزائرية “سوناطراك” بنحو 9 مليارات متر مكعب إضافية سنوياً خلال عامي 2023 و2024.

يزور رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الدولة الواقعة في شمال أفريقيا، والتي كانت ثاني أكبر مورِّد للغاز إلى إيطاليا العام الماضي، وذلك في إطار سعيه لإيجاد بدائل للغاز الروسي، الذي يشكل نحو 40% من استهلاك الغاز في البلاد.

تعادل الواردات الإضافية نحو 12% من استهلاك الغاز في إيطاليا العام الماضي. وتخطط إيطاليا وغيرها من الدول في أوروبا لقطع اعتمادها على موسكو من أجل عزل الحكومة بسبب غزوها لأوكرانيا.

وبينما حظر الاتحاد الأوروبي واردات الفحم الروسي، لم يتم حتى الآن حظر استيراد النفط والغاز. وقالت إيطاليا، إنّها ستدعم فرض حظر على الغاز الروسي، في حال اتخذ الاتحاد الأوروبي موقفاً موحداً لدعم هذه الخطوة.

تلقّت إيطاليا إمدادات غاز من الجزائر بحوالي 21 مليار متر مكعب خلال عام 2021، مقارنة بنحو 29 مليار متر مكعب من روسيا، وقد تدفع الصفقة الجديدة الجزائر لتصبح أكبر مورّد غاز لإيطاليا، لكن ذلك يفرض على الجزائر زيادة الإنتاج رغم التحديات التي تشهدها صناعة الطاقة في السنوات الأخيرة بسبب الافتقار إلى الاستثمار وعدم الاستقرار السياسي.

قالت “إيني” في بيان، إن الإمدادات الإضافية تأتي “نتيجة التعاون الوثيق في تطوير مشاريع إنتاج الغاز” التي تزيد قدرات الإنتاج في الجزائر.

تنتقل صادرات الغاز من الجزائر إلى أوروبا عبر ثلاثة خطوط أنابيب. أحدهما يسمى “ترانس ميد” (TransMed)، والذي ينقل الغاز إلى إيطاليا وسيتم استخدامه لنقل الغاز الإضافي. وخطان أرضيان آخران إلى إسبانيا، أحدهما يمر عبر المغرب وتم إغلاقه مؤخراً بسبب النزاع الدبلوماسي بين الجزائر والرباط.

كذلك اتفق دراغي والرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الذي سيزور روما نهاية مايو، على التعاون المشترك في مجال استثمارات الطاقة المتجددة.

Advertisements