أكبر بورصة عملات مشفرة بالعالم تنال موافقة مبدئية للعمل في أبوظبي

Advertisements
Advertisements

بوابة الاقتصاد

حصلت”بينانس هولدينغز” (Binance Holdings) على الموافقة المبدئية من “سوق أبوظبي العالمي” للعمل كوسيط تداول في الأصول الافتراضية.

وأوضح ريتشارد تنغ، رئيس الشركة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمدير التنفيذي السابق لـ”سوق أبوظبي العالمي”، في مقابلة مع “بلومبرغ” أنَّ أكبر بورصة عملات مشفرة في العالم من حيث حجم التداول ما تزال بحاجة لإكمال عملية تقديم المستندات للحصول على الترخيص.

إذا تمّ الترخيص الكامل في أبوظبي بشكلٍ ناجح؛ فإنَّ البورصة يُمكن أن تقدّم خدمات الأصول الافتراضية للعملاء في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال شركة تابعة تحت مسمى “بينانس أبوظبي” (Binance AD)، في دفعةٍ جديدة للشركة لتوسيع وجودها في الخليج العربي، بعد الحصول على رخصة من البنك المركزي في البحرين، وموافقة للعمل من دبي.

فورة تراخيص
تنغ أشار إلى أنَّ “بينانس” تعمل بجهد على إشراك المنظّمين العالميين، مثل: “سوق أبوظبي العالمي”، “كجزء من التزامها المستمر باعتماد المعايير العالمية، وتعزيز التطور والنمو المستدام لنظام التشفير البيئي”.

برزت دولة الإمارات العربية المتحدة، على وجه الخصوص، كبيئة تشريعية مفضّلة لبورصات العملات المشفَّرة. إذ حصلت “إف تي إكس” (FTX) إحدى أكبر منافسي “بينانس” على ترخيص كمزوّد لخدمة الأصول الافتراضية (VASP) في دبي الشهر الماضي. كما حصلت “بيت أويسيس” (BitOasis)، وهي أول مزوّد لخدمة الأصول الافتراضية، المعترف به في الدولة، على موافقة مؤقتة من الهيئة التنظيمية. في حين تقوم “باي بيت” (Bybit)، و”كريبتو دوت كوم” (Crypto.com) بتوسيع وجودهما في الإمارات أيضاً.

صرّح تشانغ بينغ تشاو، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لـ”بينانس”، لوكالة “بلومبرغ” أواخر الشهر الماضي أنَّ دبي ستكون قاعدته لـ”المستقبل المنظور”، وهي المقر الرئيسي للشركة بكل ما تعنيه “التفسيرات المختلفة”. وقال، إنَّ عدداً لا بأس به من موظفي الشركة سيتبعونه في الانتقال إلى المدينة المنتشرة فيها ناطحات السحاب خلال الشهور المقبلة.

Advertisements