واشنطن توافق على بيع عتاد عسكري لتايوان بقيمة 95 مليون دولار.. هل تغضب الصين؟

Advertisements
Advertisements

وافقت الولايات المتحدة على بيع أسلحة وخدمات بقيمة 95 مليون دولار إلى تايوان للمساعدة في الحفاظ على نظام الدفاع الصاروخي أمريكي الصنع في الجزيرة.

وأكدت وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأمريكية عملية البيع المحتملة في بيان صدر فى الساعات الأولى من صباح اليوم، موضحة أن ذلك يتضمن معدات وتدريبا وعناصر أخرى لدعم نظام الدفاع الجوي الصاروخي باتريوت.

ووفقا للوكالة، سيساعد البيع المقترح في الحفاظ على كثافة الصواريخ في تايوان وضمان الاستعداد للعمليات الجوية.

وقال البيان: “سيستخدم الطرف المتلقي هذه القدرة كرادع للتهديدات الإقليمية وتعزيز الدفاع عن الوطن”.

وقالت الوكالة إن تلك المعدات ستساعد في تحسين أمن تايبيه وتساعد في الحفاظ على الاستقرار السياسي والتوازن العسكري والتقدم في المنطقة.

وأعربت وزارة الدفاع الوطني التايوانية اليوم الأربعاء عن خالص امتنانها لموافقة الولايات المتحدة على هذه الصفقة. وأضافت أنه من المتوقع أن “يصبح الاتفاق ساري المفعول” في غضون شهر.

والبيع المقترح هو ثالث حزمة أسلحة من الولايات المتحدة إلى تايوان منذ تولي الرئيس جو بايدن منصبه في يناير 2021.

يشار إلى أن الولايات المتحدة ملزمة قانونا بدعم القدرات الدفاعية لتايوان بموجب قانون العلاقات مع تايوان لعام 1979.

ومن المرجح أن تثير هذه الخطوة غضب الصين، التي تعتبر تايوان ،المتمتعة بالحكم الذاتي ، جزءا من أراضيها، على الرغم من أن الجزيرة لديها حكومة مستقلة منذ عام 1949

Advertisements