آخر الاخباراستثمار

التعمير والتنمية الزراعية: نستهدف الوصول بنسبة الاكتفاء الذاتي من القمح لـ 90% خلال عامين

بوابة الاقتصاد

أكد الدكتور سيد جاد الرب مدير هيئة التعمير والتنمة الزراعية في توشكي أن مصر تستعد للوصول لنسبة 90% اكتفاءً ذاتيا من القمح خلال عامين وبحلول موسم 2024 .

وأضاف جاد الرب أنه من المستهدف زراعة مليون فدان في توشكي ومليون ونصف فدان في الدلتا الجديدة و500 ألف فدان في سيناء لتصبح مساحة القمح 6.5 مليون فدان خلال الموسمين 2023 إلي 2024 بإضافة المساحات التقليدية الحالية والبالغة 3.5 مليون فدان المنزرعة الموسم الجاري نوفمبر 2021 إلي يوليو 2022 .

وأكد أن إنتاجية القمح المتوقعة في مصر خلال موسم 2024 ستصل إلي 20 مليون طن تمثل 90% تقريبا من الاستهلاك البالغ 22 مليون طن سنويا مقارنة مع إنتاجية العام الحالي المتوقعة البالغة 10 ملايين طن بزيادة تصل إلى الضعف أو 100% من الإنتاجية .
يذكر أن مصر استوردت 12.5 مليون طن قمح خلال الموسم 2021 فضلا عن 9.5 مليون طن منتجة محليا ليلامس الاستهلاك 22 مليون طن تشمل مخصصات الخبز المدعم والخبز الأفرنجي والمكرونة والمعجنات وغيرها .

وأكد جاد الرب أن غالبية الأراضي المستصلحة حديثا يتم زراعتها بالقمح شتاء والفول والشعير صيفا حيث تستهدف مصر تحقيق زيادة إنتاج المحصولين فضلا عن القمح .

وأفاد جاد الرب أنه من المنتظر اضافة 400 الف فدان قمح في توشكي خلال الموسم المقبل “نوفمبر 2022 – مايو 2023 ” لتصل المساحات إلى 630 ألف فدان لتصل إلى مليون فدان في 2024 مشيرا إلي أن الحصاد سيبدأ في منتصف الشهر المقبل كما سيتم توريد جميع المزروعات من القمح والشعير والفول لصالح وزارة التموين في جميع الأراضي الجديدة في توشكي وشرق العيونات .
وأشار إلى أن الشركة الوطنية لاستصلاح الاراضي تزرع 60 ألف فدان في توشكي الموسم الحالي فضلا عن 40ألف فدان في شرق العوينات وهي مساحات متجاروة تقريبا والمسافات بينهما قصيرة كما تزرع شركة الظاهرة الإماراتية 10 آلاف فدان في توشكي وشركة جنوب الوادي لاستصلاح الأراضي 10 آلاف فدان وشركة الراجحي 10 آلاف فدان وشركة لحاء 1250 فدانا في منطقة جرف حسين بتوشكي .

ولفت إلي أن جميع هذه الشركات ستقوم بتوريد محصولها من القمح لصالح وزارة التموين حتي فيما يتعلق بزراعة المحاصيل الصيفية مثل الفول والشعير .

صرح السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، بأنه في إطار توجيهات القيادة السياسية فإن الدولة المصرية دائمًا تتخذ الخطوات الاستباقية لمواجهة الأزمات قبل حدوثها، وعلى سبيل المثال حتى عام 2014 كانت الطاقة الاستيعابية للقمح لا تتجاوز 1.5 مليون طن،
وحينما أطلق الرئيس السيسي المشروع القومي للصوامع تضاعفت الطاقة الاستيعابية وزيادة السعة التخزينية وأصبح لدينا قدرات عالية في هذا الاتجاه.

وتابع: إن المشروعات القومية التي أطلقها الرئيس سواء الصوامع لاستيعاب كميات تخزين كبيرة وتقليل الفاقد وتحسين جودة التخزين وايضا مشروع التوسع الأفقي الذي ساهم في زيادة مساحة القمح لتصل لأكثر من 3.65 مليون فدان هذا العام ومع دخول المشروعات القومية الكبرى في توشكى وسيناء والدلتا الجديدة والصعيد كل ذلك سوف يسهم في زيادة مساحة الرقعة الزراعية لأكثر من 3 ملايين فدان خلال 3 سنوات، وبالتالي تقليل الفجوات الغذائية وإنتاج المحاصيل الاستراتيجية وتوفير فرص عمل لأنها مشروعات زراعية عمرانية صناعية متكاملة تنفق عليها الدولة مئات المليارات لتحقيق الأمن الغذائي للمواطنين. نقلا عن المال

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى