آخر الاخبار

الدكتور سويلم يلقى كلمة مسجلة في فعاليات “المنتدى الإفريقي للمياه”

استمع إلى المقال بواسطة الذكاء الاصطناعي

المنعقد على هامش “المؤتمر الدولي الثالث رفيع المستوى حول العقد الدولي للعمل” والمنعقد فى طاجيكستان
كتب فتحى السايح
الدكتور سويلم :

inbound1063161514456352580
المنعقد على هامش “المؤتمر الدولي الثالث رفيع المستوى حول العقد الدولي للعمل” والمنعقد فى طاجيكستان
inbound3590206418823002305
inbound3590206418823002305
inbound5962676521237580663

الدكتور سويلم يلقى كلمة مسجلة في فعاليات “المنتدى الإفريقي للمياه”

أهمية هذا المنتدى لإيصال صوت أفريقيا في تنفيذ أجندة المياه العالمية وتحفيز العمل والتعاون في مجال الميا

ألقى الدكتور هانى سويلم وزير الموارد المائية والرى و رئيس مجلس وزراء المياه الأفارقة (الأمكاو) كلمة مسجلة في فعاليات “المنتدى الإفريقي للمياه” والمنعقد على هامش “المؤتمر الدولي الثالث رفيع المستوى حول العقد الدولي للعمل .. المياه من أجل التنمية المستدامة ٢٠١٨ – ٢٠٢٨” والمنعقد بمدينة دوشنبة عاصمة جمهورية طاجيكستان .

وفى كلمته .. أشار الدكتور سويلم لأهمية هذا المنتدى فى تمهيد الطريق لإيصال صوت أفريقيا في تنفيذ أجندة المياه العالمية ، وتحفيز العمل والتعاون في مجال المياه ، وإعداد مدخلات لصياغة رؤية المياه في أفريقيا لما بعد عام ٢٠٢٥ بالشكل الذى يستجيب للإحتياجات الحقيقية للقارة الإفريقية وتعزيز التعاون بين الدول لتنفيذ أجندة العمل المتعلقة بالمياه في أفريقيا والمعنية بتحقيق الوصول الشامل لخدمات مياه الشرب والصرف الصحي بحلول عام ٢٠٣٠ ، وتحقيق مستهدفات عقد العمل بشأن المياه ٢٠١٨ – ٢٠٢٨ ، خاصةً أن أكثر من ٨٠٠ مليون شخص في أفريقيا لا يحصلوا على خدمات الصرف الصحي المدارة بشكل آمن ، وما يقرب من ٤٣٠ مليون من السكان لا يحصلون على خدمات مياه الشرب الآمنة ، مشيراً إلى أن ضعف البنية التحتية لخدمات مياه الشرب والصرف الصحي بالقارة الإفريقية يؤدى لعدم القدرة على الصمود أمام صدمات المناخ والصحة والنظام الغذائي وبما يؤثر سلباً على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية ، وأجندة أفريقيا ٢٠٦٣ “أفريقيا التي نريدها” ، ولمعالجة هذه الفجوة فإن هناك حاجة لزيادة معدلات التقدم الحالية في مجال مياه الشرب بمقدار ١٢ ضعف وفى مجال الصرف الصحى بمقدار ٢٠ ضعف .

علاوة على ذلك .. فإن آثار تغير المناخ على القارة الأفريقية تترك آثاراً خطيرة على الوضع المائي فضلاً عن التأثير سلباً على التنمية الإجتماعية والإقتصادية في القارة .. هذا التحدي هو ما دفع لبذل جهود كبيرة خلال مؤتمر المناخ COP27 لرفع مكانة المياه في جدول أعمال المناخ العالمى ، وإدخال المياه لأول مرة في القرارات الصادرة عن المؤتمر ، وخلال مؤتمر الأمم المتحدة لعام ٢٠٢٣ شاركت مصر مع اليابان في رئاسة “الحوار التفاعلي الثالث حول المياه” والذى صدر عنه عدد من الرسائل الهامة في مجال المياه والمناخ .

وفي عام ٢٠٢٢ .. قام مجلس الوزراء المياه الأفارقة (الأمكاو) بتنسيق مشاورات إقليمية بشأن مراجعة منتصف المدة للتقدم المحرز في تحقيق أهداف عقد الأمم المتحدة للعمل بشأن المياه بالتعاون مع مفوضية الإتحاد الإفريقى وبنك التنمية الإفريقي ولجنة الأمم المتحدة الإقتصادية لأفريقيا ، حيث توجت هذه المشاورات برفع تقرير برسالة أفريقيا المشتركة للعرض خلال فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة للمياه والذى عُقد في مارس ٢٠٢٣ .

كما أكد الدكتور سويلم في كلمته على ضرورة إنشاء آليات قوية للتنسيق والإخطار المسبق والتشاور لحماية النظم البيئية على الأنهار ، وتقليل أي أضرار محتملة على الأنهار المشتركة .

وتوجه الدكتور سويلم بالدعوة للجميع للمشاركة في فعاليات “إسبوع المياه الأفريقي التاسع” والمقرر عقده بالتزامن مع “إسبوع القاهرة السابع للمياه” خلال الفترة من ١٣-١٧ أكتوبر ٢٠٢٤ ، للتنسيق والاتفاق على إجراءات واضحة لتنفيذ الرسائل والأولويات الرئيسية لأفريقيا بناءاً على قرارات “المنتدى العالمي العاشر للمياه” الذى عُقد مؤخراً في بالي بإندونيسيا لضمان الأمن المائي للأجيال الحالية والمستقبلية في أفريقيا ، وتعزيز إدارة تغير المناخ وإدارة مخاطر الكوارث المرتبطة بالمياه ، والاستثمار في البحث العلمى والتكنولوجيا ، وإعتماد نماذج تمويل مبتكرة وشراكات لتعزيز الاستثمار في مجال المياه ، وتعزيز المؤسسات التي ترسخ للتعاون بين الدول المتشاطئة على الأنهار المشتركة .

زر الذهاب إلى الأعلى