آخر الاخبارمنوعات

كيفية التحفيز لبدء ممارسة التمارين


كتب : ماهر بدر

يتعهد العديد من الأشخاص بممارسة المزيد من التمارين الرياضية في العام الجديد، ولكن البدء في روتين التمارين قد يكون أمرًا صعبًا إذا كنت ملازمًا للأريكة منذ فترة طويلة. وقد يمثل مهمة شاقة.

يقول ناثان لوبراسور، حاصل على الدكتوراه وماجستير العلوم، ومدير مركز روبرت وآرلين كوجود للشيخوخة في ولاية مينيسوتا، أنه لم يفت الأوان مطلقًا لبدء الحركة، حتى لو كنت بالغًا متقدمًا في العمر.

إن بدء برنامج تمارين أو الحفاظ على النشاط البدني يتطلب تحفيزًا والتزامًا. ويكمن السر في أن تبدأ بالتدريج وتمارس شيئًا تستمتع به.

يقول الدكتور ناثان لوبراسور: “إذا كنت تكره السباحة، فلا تحاول أن تصبح سباحًا. ولكن (إذا) كنت تستمتع بالرقص أو الأنشطة الأخرى (مثل) البستنة، فهذه من أشكال الأنشطة التي بمجرد الانخراط فيها، فإنك تزيد من الانتظام والالتزام اللذان سيكون لهما أكبر قدر من الفوائد الصحية.

يمكن أن يساهم البقاء نشيطًا في بناء قوة العضلات وتحسين الصحة الإدراكية والصحة القلبية الوعائية.
يقول الدكتور لوبراسور: “إن قضاء ثلاثة بالمائة أو 30 دقيقة يوميًا من ساعات يقظتنا في ممارسة الأنشطة البدنية سيكون له فوائد كبيرة إذا التزمنا بها”.

وبالنسبة لأولئك الذين يتمتعون بشباب القلب، توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بممارسة 150 دقيقة من التمارين المعتدلة في الأسبوع.

ويضيف: “مع تقدمنا في السن، فإن تخصيص الوقت، وقتًا مفيدًا، للحصول على شكل من أشكال التمارين الهوائية أو تمارين التحمل، مثل المشي أو ركوب الدراجات أو السباحة، وأيضًا الحصول على شكل من أشكال تمارين القوة يُعد أمرًا بالغ الأهمية.”

نصائح للبدء والالتزام بخطة التمرين:

  • ابحث عن برامج التمارين المختلفة.
  • خطط لقضاء فترات مشي خلال يوم عملك.
  • ابحث عن شخص يشاركك التمارين.
  • ابقَ منتظَمًا.

نبذة عن مايو كلينك
مايو كلينك هي مؤسسة غير ربحية تلتزم بالابتكار في الممارسات السريرية والتعليم والبحث وتوفير التعاطف والخبرة لكل مَن يحتاج إلى الاستشفاء والرد على استفساراته. لمعرفة المزيد من أخبار مايو كلينك، تفضَّل بزيارة شبكة مايو كلينك الإخبارية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى